حوادثسياسةمجتمع

صحف الجمعة

مستهل جولة رصيف صحافة الجمعة من “المساء” التي اهتمت بخبر تشكيل لجنة خاصة من قبل الجنرال دوكور دارمي بوشعيب عروب، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية، من أجل استرجاع ممتلكات الجيش، إذ تبين، حسب تقرير خاص، أن جنرالات سابقين أحيلوا على التقاعد يستفيدون من فيلات ومشاريع سكنية تابعة للقوات المسلحة الملكية، إضافة إلى استفادة مسؤولين كبار بالجيش من بقع أرضية كانت إلى وقت قريب في ملكية القوات المسلحة الملكية.

ونقرأ في الورقية ذاتها أن الإدارة الأمريكية قدمت للرئيس اليمني المخلوع علي عبد الله صالح عرضا باللجوء السياسي إلى المغرب بشروط مسبقة، أبرزها امتناعه عن الظهور العلني، أو القيام بأي أنشطة سياسية قد تحرج الرباط، كما عرضت أمريكا تأمين خروجه من اليمن آمنا إلى المغرب في سعيها إلى إيجاد حل للملف اليمني.

من جانبها كتبت “الأخبار” أن العديد من مواد التجميل النسائية التي تباع في السوق المغربية يتم الترخيص لها دون خضوعها للمختبر. وحسب تقرير أنجزته لجنة برلمانية استطلاعية، فإن تراخيص هذه المنتوجات يتم توقيعها دون إخضاعها للمختبر للتأكد من خلوها من مواد قد تكون لها أعراض على مستعمليها.

وفي خبر آخر بالجريدة نفسها، ورد أن مصالح الدرك الملكي بالمركز الترابي تمارة ـ الشاطئ أحالت عصابة إجرامية مكونة من أربعة أشخاص، ثلاثة منهم يدرسون بأحد معاهد الفندقة بمدينة تمارة، بينهم فتاة قاصر، على أنظار الوكيل العام لدى محكمة الاستئناف بالرباط، وذلك على خلفية تكوين عصابة إجرامية متخصصة في السرقة والاعتداء على المواطنين، بعد استغلال الفتاة في استقطاب الضحايا قبل تجريدهم من ممتلكاتهم.

وجاء ضمن مواد “الأخبار” أن سائحا بريطانيا من أصل باكستاني مثل أمام غرفة الجنايات الابتدائية بمحكمة الاستئناف بمراكش، صباح الأربعاء الماضي، وذلك بعد متابعته من أجل جناية القتل، إثر إسقاطه زوجته البريطانية من شرفة غرفة أحد الفنادق المصنفة بمراكش.

“أخبار اليوم” ورد بها أن المغرب يعمل على غلق ثغرة جديدة يتسرب منها الراغبون في الالتحاق بـ”داعش”، ويتعلق الأمر بموجة الهجرة السرية إلى أوروبا عبر الأراضي التركيّة، إذ إن 10 مغاربة أفلحوا في الانضمام إلى “دولة البغدادي” خلال شهري نونبر الماضي وما مر من دجنبر الجاري، بينما قال مسؤول أمني للجريدة إن العدد مرشح للارتفاع؛ بينما المعطيات الوافدة من تركيا تنم عن توقف سلطات البلاد عن ملاحقة المغاربة باعتبارهم قاصدين لدول أوروبية، ما جعل الشرطة المغربية تعمل بتعليمات جديدة لمنع تسلل المقاتلين إلى صفوف الشبان المتجهين للهجرة، باستهداف جوازات السفر الحاملة لعناوين بمناطق محددة كي يتم استجواب أصحابها، إضافة إلى المسافرين بمفردهم.

رغم مرر أكثر من 6 سنوات على مصادقة غرفتي البرلمان على مقترح قانون منع التدخين في الأماكن العمومية، بصيغته المعدلة في 2009، فإن الأمانة العامة للحكومة لم تنشره في الجريدة الرسمية إلى حد الآن. وتقول “أخبار اليوم” إن الفريق الاشتراكي بمجلس المستشارين قام بإيداع مقترح قانون جديد مماثل، بتحيينات متوافقة مع الاتفاقية الدولية لمكافحة التدخين، التي صادق عليها المغرب في 2004.

في اليومية نفسها ذُكر أن مصالح الأمن ببني مكادة، في مدينة طنجة، أقدمت على تطويف متهمين بترويع السكان وسط الشوارع، وذلك بعدما جرى إيقافهم، ثم قدّموا للنيابة العامّة، وسيعرضون على العدالة لتكوين عصابة إجرامية متخصصة في السرقة تحت التهديد باستعمال السلاح الأبيض. بينما قالت مصادر أمنية إن العملية رامت إعادة الشعور بالأمن إلى المواطنين المتضررين. وإلى جانب ذلك عبر حقوقيون عن استنكار عملية التطويف، باعتبارها بائدة، ولأن المعتقلين مشمولون بالحماية القانونية من كل معاملة منتقصة للكرامة الإنسانية.

الختم من “الصباح” التي نقرأ بها أن الغرفة الاستئنافية المكلفة بجرائم الأموال لدى محكمة الاستئناف بالرباط شرعت في محاكمة 7 متهمين، ضمنهم مهندس كان يشغل منصب مدير إقليمي في تطوان للمندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، ومهندس آخر بالمندوبية ذاتها، إلى جوار تقني وسائق متقاعدين، ومقاول، بتهم ذات صلة بتبديد أموال عمومية والتزوير في محررات رسمية، والمشاركة في ذلك. ووفقا لليومية فإن المعطى يرتبط بتفويت ملكين غابويين لخواص.

بنبأ آخر، على متن المنبر الورقي عينه، فإن قيادات استقلالية تتجه نحو منع كريم غلاب من الترشح بمنطقة اسباتة، في مدينة الدار البيضاء، خلال الانتخابات البرلمانية المرتقبة العام المقبل، وذلك بسبب الخلاف بين الأمين العام والوزير السابق، جراء تحمس غلاب لعقد مؤتمر استثنائي لـ”حزب الميزان”.

الجوع يتهدد أكثر من 7000 موظف يغادرون أسلاك الوظيفة العمومية بقطاعي الصحة والتعليم، عند نهاية السنة الجارية. ووفقا لـ”الصباح”، التي ذكرت المعطى، فإن ذلك يعود إلى تعطل الإجراءات الإدارية بين أقسام الموارد البشرية التي تهم هؤلاء، من جهة، والصندوق المغربي للتقاعد، من جهة ثانية، بسبب ارتجالية مشاريع إصلاح منظومة التقاعد. كما أوردت الجريدة، عن مصدر نقابي، أن هذه الفئة ستعيش فترة فراغ تمتد من يناير إلى ماي 2016، على أقل تقدير، لتسلم معاشاتهم، وأغلبهم لاقوا صعوبات في إنجاز ملفاتهم القانونية.
هسبريس:فاطمة الزهراء الصدور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى