جهويات

مستنقع كريه داخل سوق الأحد بأكادير لم تشفع المليارات التي صرفت عليه

a-48

مستنقع كريه داخل سوق الأحد بأكادير لم تشفع المليارات التي صرفت عليه من أجل إعطاء صورة راقية لسوق يعد الأكبر إفريقيا .
فرغم كل الإنجازات مازالت المستنقعات تزكم أنوف المارة بروائح كريهة وتنعش معها حياة الحشرات وتؤمن العيش لكل ماهو مقزز.
فعند ولوجك للجناح الجديد وخصوصا المدخل المتواجد وراء جناح الدجاج، فإن أول خطوة من أجل التبضع بأريحية في أروقته هو إغلاق أنفك بمقبط أو وضع بعض من الورق في ثقب الأنف من شدة الروائح الكريهة المنبعثة من مستنقع المياه المستعملة في ذبح وترياش الدواجن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى