الرأي

طحن المواطن محسن فكري ..هل هي مؤامرة مدبرة ام حادث عرضي.

thn-mo

حقائق24

مولاي احمد الجعفري

 

اختلفت وجوه التأويلات بين قائل ان محسن فكري جنى على نفسه وهو اللدي لم يمتثل للتعليمات وتحدى القوات العمومية ليرمي بنفسة في شاحنة الأزياء متحديا قرار النيابة العامة بمصادرة سلعته الغير مرخص لها بولوج الاسواق. وفي دالك يكون فكري قد جنى على نفسه وكان عليه ان يسلك مسالك القوانين عوض تحديها. والتأويل الاخر اللدي يحمل المسؤولية لسائق الشاحنة ورجال الأمن اللدين اصدروا التعليمات بمصادرة( حوت محسن.) وأمرهم السائق بالعبارة المشهورة #طحن-مو. وهي عبارة قدحية تحمل دلالة الكره بين رجال السلطة والمواطن وكأننا في عهد الكلاوي وايام تازمامارت.

ادا كان ضابط الامن اصدر تعليماته بهده الطريقة فمن يجب ان يحاسب اولا هو الحموشي اللدي لم يحسن ايصال مفاهيم الخطاب الملكي لرجالاته.

بين هده الرواية وتللك ما هو مأكد هو ان هناك من يريد الركوب على القضية من اجل مصالحه. وادا علمنا ان الحدث حدث بالشمال وبالدات بالحسيمة فاننا سنعلم من هي اليد المتحكمة في المنطقة . وليس ببعيد ان يكون حزب الاصالة والمعاصرة بطريقته يريد ايصال رسالة الى من يعنيهم الامر. ان اختيار حزب العدالة والتنمية خلال تشريعيات 7 اكتوبر هو اختيار لسياسة طحن المواطنين . بعد ان استنفد الحزب كل أشكال طحن قدرتهم الشرائية ونجاحه في دالك دون ان يثار الامر في الشارع. جاء الدور على طحن المواطنين البسطاء. ولعل في رسالة الاصالة والمعاصرة ان صح فعلا انها من دفعت بالالاف للخروج للتضاهر فمن شأن دالك فعلا ان يخلق ازمة كبيرة في البلد.

 

فمحسن فكري. في طريقة تسلسل احداث واقعته هناك تشابه بينها وبين قصة البوعزيزي التونسية. ففي انتفاضة الحسيمة بالأمس و التحاق باقي المدن بركبها و تحرك قوات المخزن اتجاه مدن الشمال في دالك اشارة ان ثورة ريفية قادمة. قد تعصف بحزب العدالة والتنمية في شخص رئيسه. ولا يجب ان نستغرب ان سمعنا في مسيرات اليوم ان اول شعار سيثم ترديده هو ( بنكيران ارحل)وفي دالك سيكون بنكيران اكتوى بنار كان اول من هدد باستعمال لهيبها.

فكري مات وتحقيق معمق امر به القضاء وملك البلاد تدخل على الخط وامر بفتح تحقيق نزيه. لكن السؤال المطروح هو هل سيدع حزب الاصالة اللدي التزم الصمت حتى اللحظة هل سيدع فرصته الدهبية تمر دون إستغلال غليان الشارع والفرصة جائته من معقله ولعلها حادث مدبر ان علمنا توقيته.

#طحن-مو….

#كلنا-محسن-فكري

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى