سياسة

حكومة بنكيران “تعنف” الأساتذة وحزبه يدعو لكشف حقيقة تدخل السلطة

image118-504x362.jpg

عبد الإله بنكيران

في ظل الإنتقاذات الواسعة التي وجهت إلى رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران بعد حادث تعنيف الأساتذة المتدربين فيما صار يصطلح عليه ب”الخميس الأسود”، عبر المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، عن ترحيبه بفتح تحقيق في الموضوع بما سيمكن من تسليط الضوء على ملابسات الوقائع التي صاحبت تدخل السلطات العمومية. وأكد المجلس، في بلاغ له عقب انتهاء أشغاله التي عقدت يومي 9 و10 من الشهر الجاري، أنه، في انتظار نتائج التحقيق، فإن الحزب يعبر عن موقفه المبدئي في تأكيد الحق في التظاهر السلمي في إطار الضوابط القانونية الجارية، داعيا إلى تغليب منطق الحوار والتحلي بالحكمة والمسؤولية اللازمتين لتفويت الفرصة على كل المحاولات الهادفة لاستغلال بعض المطالب للإساءة للوطن، وفق ما ورد في البلاغ الذي توصل اليوم 24 بنسخة منه.
الى ذلك، واصل حزب رئيس الحكومة “تقطير الشمع” على حزب الأصالة والمعاصرة، حيث أكد المجلس إصرار الحزب على “مواصلة مواجهة منطق التحكم انسجاما مع قناعاته الديموقراطية وإيمانه بقواعد التعددية ونتائج التنافس الديموقراطي النزيه ورفضه لأسلوب المناورات ومحاولات الإقصاء”، على اعتبار أن التنافس السياسي والفكري الديموقراطي، يمثل عنصر قوة للوطن ولمؤسساته وعنصر تنشيط وتعزيز لمسار المصالحة بين المواطن والسياسة واستعادة الثقة في مصداقية الحياة السياسية وجدوى العمل السياسي في ظل الضمانات التي يقرها دستور المملكة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى