سياسة

مع اقتراب موعد الانتخابات.. أحزاب تخطب ود السلفيين

الخطاب-معتقل-سلفي-سابق-504x362.jpg

حسن الخطاب معتقل سلفي سابق

كشفت مصادر سلفية لموقع “اليوم 24″ أن سباقا محموما بدأ بين عدد من الأحزاب لاستقطاب معتقلي السلفية الجهادية المفرج عنهم.

وأوضحت مصادر “اليوم 24″ أن التسابق على السلفيين قبل انتخابات 2016 بدأ بين حزب الديمقراطيين الجدد، الذي يقوده محمد ضريف، وحزب “الدلفين”، الذي يقوده جمال المنظري، فضلا عن حزب الحركة الديمقراطية الاجتماعية الذي يتزعمه محمود عرشان.

وأضافت المصادر نفسها أن كلا من ظريف والمنظري فتحا قنوات التواصل مع السلفيين في أفق ضمهم إلى حزبيهما.

واستطاع حزب محمود عرشان ضم عدد من السلفيين المفرج عنهم معتمدا في ذلك، على العلاقة التي تجمع عبد الكريم الشادلي، المعتقل السلفي السابق والقيادي في الحزب.

إلى ذلك، أوضحت المصادر أن غالبية المعتقلين الذين أفرج عنهم، أخيرا، يبحثون عن الاندماج الاقتصادي والاجتماعي قبل الدخول في أي تجربة سياسية، مضيفة أن أغلبهم يعيشون أوضاعا اجتماعية صعبة جدا.

وكان الملك محمد السادس قد أفرج عن 37 من معتقلي السلفية الجهادية بمناسبة عيد المسيرة الخضراء “بعدما أعلنوا تشبثهم بثوابت الأمة، وبعد مراجعة مواقفهم وتوجهاتهم الفكرية، ونبذهم للتطرف والإرهاب”.

ويعتبر حسن الخطاب وعبد الرزاق سوماح من أبرز المعتقلين الذين أفرج عنهم في دفعة المسيرة الخضراء.

ويرى مراقبون أن الإفراج عن معتقلي السلفية الجهادية بعد إعلان مراجعتهم ونبذهم العنف والتطرف والاعتراف بشرعية إمارة المؤمنين، ينبغي أن يوازيه دمجهم اقتصاديا واجتماعيا لتجنب التحاقهم بأماكن التوتر في سوريا، واستقطابهم للقتال في صفوف تنظيم الدولة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى