سياسة

بوسعيد: أزمة الصندوق المغربي للتقاعد ليست بسبب اختلاسات!

Mohamed-Bousaid-La-MAP-18-504x362.jpg

محمد بوسعيد

بعد تعالي أصوات متعددة تطالب بـ”محاسبة” المتسببين بالأزمة التي يعانيها الصندوق المغربي للتقاعد، خرج محمد بوسعيد، وزير الاقتصاد والمالية ليؤكد أن اختلالات هذا الصندوق لا علاقة لها بأي اختلاسات.

وأوضح الوزير، خلال جلسة الأسئلة الشفوية في مجلس المستشارين، أن الإصلاح الذي تبنته حكومة عبد الإله بنكيران، أخيرا، يهم فقط نظام المعاشات المدنية الخاصة بالموظفين، أي الصندوق المغربي للتقاعد. وأكد أن الاختلالات التي يعرفها هذا الصندوق “ليست بسبب الاختلاسات، وإنما نتيجة نظامه المختل في الأساس”.

وجدد الوزير تأكيده أن إصلاح التقاعد “لا مفر منه”، كما أنه “لا يمس الحقوق المكتسبة التي تم تخويلها قبل بداية العمل به”، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه، على الرغم من تمريره في المجلس الحكومي، إلا أنه “لا يزال هناك متسع من الوقت داخل البرلمان للمزيد من النقاش والتدارس”.

على صعيد آخر، كشف الوزير أن عددا مهما من أجراء القطاع الخاص شرعوا في استرجاع أموال مساهماتهم في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، المتعلقة بالتقاعد، وذلك في إطار فتح الحكومة لباب استرداد المساهمات لمن لم يتوفرو على عتبة 3240 نقطة، التي تخول الحصول على معاش منتظم، حيث تمت معالجة أزيد من 53 ألف طلب في هذا الصدد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى