سياسة

التحقيق مع مستثمر إيطالي حاول الاعتصام أمام الإقامة الملكية بمراكش

504x362.jpg

مراكش

فتحت المصالح الأمنية بمراكش، أمس الأربعاء، تحقيقا مع مستثمر إيطالي حاول الدخول في اعتصام مفتوح أمام مقر الإقامة الملكية بحي “سيدي ميمون” العتيق بمدينة مراكش، احتجاجا ضد ما اعتبره “عراقيل وبيروقراطية إدارية حالت دون افتتاحه لوحدة إنتاجية مختصة في صناعة البلاستيك بإقليم الصويرة”.
وحسب مصادر مطلعة، فإن المستثمر الأجنبي كان يعتزم الاعتصام أمام الإقامة الملكية لتسليم رسالة احتجاجية إلى أحد أفراد الأسرة الملكية، قبل أن تتم إحالته على مقر الدائرة الأمنية الرابعة، حيث تم الاستماع إليه وفتح تحقيق معه.
هذا، وتعد هذه الحالة الثانية من نوعها، بعد إقدام المستثمر المغربي، احماد روشدي، على اعتلاء سقف بناية مستودع قديم في ملكيته مجاور للإقامة الملكية نفسها، قبل نحو ثلاث سنوات، وربط نفسه بحبل، حاملا معه مادة حارقة وسلاحا أبيضا بحجم سيف كبير، ومهددا بالانتحار احتجاجا على ما اعتبره “ظلما تعرض له طيلة 11 سنة فشل خلالها في الحصول على ترخيص بهدم البناية المذكورة وتشييد مركب تجاري خاص ببيع الذهب والمجوهرات على أنقاضها، بمبرر أن المشروع المزمع إنجازه مجاور للإقامة الملكية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى