سياسة

حالة احتقان بين انصار البيجيدي و الاستقلال ببوزنيقة بسبب الدواء الموجه للمعوزين

qq

أفادت مصادرنا المطلعة قبل قليل ان حالة من الغاليان و الاحتقان تشهدها شوارع مدينة بوزنيقة بين أنصار رئيس المجلس البلدي محمد كريمين المنتمي لحزب الاستقلال ، و المعارضة المتمثلة في حزب العدالة و التنمية ، بعدما خرج عشرات المحسوبين عن حزب المصباح للشارع احتجاجا على تعرض زميلتهم بالمجلس و التي تشتغل بقطاع الطب الخاص ، و التي أكدت ذات المصادر أن محسوبين على تيار الرئيس احتجوا امام عيادتها الخاصة ، بعدما صرحت خلال مهرجان خطابي سابق نظم الحزب أنها من كانت رواء رفع الدعم المخصص لاقتناء الأدوية التي توزع بالمستشفى المحلي على الطبقة المعوزة ، من 100 مليون سنتيم إلى 120 مليون ، و هو ما لم يرق بحسب مصادرنا رئيس المجلس، الذي اعتبر العملية مزيادة سياسية تدخل في سياق الترويج لصورة المصباح قبيل الانتخابات التشريعية ، فما كان منه إلا ان أوقف هذا الدعم .
توقيف دعم المجلس البلدي المخصص لاقتناء الادوية نتج عنه غليان بين المحتاجين ، الشيء الذي خلف تضاربا في الآراء و تراشقا في التصريحات و الخرجات الاعلامية عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، و هو الأمر الذي استدعى خروج أنصار البيجيدي للشارع من أجل الاحتجاج ضد رئيس المجلس البلدي الذي وصفوه بـ ” رأس الفساد ” في مدينة عرفت قفزة خالية على مستوى جميع الأصعدة ، في ظل تسيير هذا الرئيس .
و قد حاولنا في ” أخبارنا المغربية ” الاتصال بالسيد محمد كريمين أو من ينوب عنه من أجل معرفة وجهة نظره حول ما يقع ، لكن تعذر علينا ذلك ، و سنحاول استبيان ذلك في قادم الايام .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى