سياسة

أمازيغ يحرقون صور بنكيران بالبيضاء ردا على “إهانة سواسَة”

burnphotobenkirane_932222469-470x275

عاد النشطاء الأمازيغ إلى حرق صور رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران بسبب التصريحات المثيرة للجدل التي صدرت عنه قبل أسبوعين أمام أعضاء حزب العدالة والتنمية، وسؤاله لهم: “السُّوسِي بْشْحَال كَيْعِيشْ؟”، كما رفعوا شعارات منددة برئيس الحكومة في وقفة احتجاجية نظمت في ساحة الأمم المتحدة وسط الدار البيضاء مساء الأحد.

ورفع النشطاء ذاتهم شعارات قدحية باللغة الأمازيغية في حق بنكيران، قالوا إنها تعكس الغضب العارم الذي يشعر به المواطنون المغاربة المنحدرون من المناطق الجنوبية الأمازيغية، وأقدموا على وضع صوره المحروقة تحت الأقدام، رافعين شعارات يطالبونه من خلالها بالرحيل عن منصب رئيس الحكومة.

وقال الناشط الجمعوي الأمازيغي محمد الحسناوي، على هامش الوقفة التي نظمتها الحركة الأمازيغية بمدينة الدار البيضاء، والتي شهدت مشاركة ناشطين في الحركة ومجموعة من المواطنين، إن “إقدام النشطاء الأمازيغ على حرق صور رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، أحد صور الاحتجاج على إهانته أهالي سوس ووصفهم بالبخل، ويدخل في خانة أضعف الإيمان”.

عضو اللجنة التنظيمية لوقفة الحركة الأمازيغية بمدينة الدار البيضاء، أضاف في تصريح له: “بنكيران أهان أهالي سوس والأمازيغ وكل المغاربة بسبب تصريحاته العنصرية”، مبرزا أن “المسؤول الحكومي المنتمي إلى حزب العدالة والتنمية استعمل أوصاف قدحية لا تعكس حقيقة أهالي سوس، في الوقت الذي تعمد في السنوات الماضية ضرب القدرة الشرائية لكل المغاربة دون أن يرف له جفن”.

وأكد الناشط الجمعوي الأمازيغي، في التصريح ذاته أن: “الحركة الأمازيغية ستواصل احتجاجاتها، والتصريح الذي بدر عن بنكيران مؤخرا لا يدخل في خانة الاعتذار، ونحن ما زلنا ننتظر اعتذارا واضحا وصريحا، موجه لكل المغاربة، وليس للأمازيغ فقط”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى