جهويات

بطلة “مقطوع من شجرة”تنخرط في تشجيع السياحة بأكادير عبر عملها الجديد

akebone

بعد تألقها في عدة أفلام وطنية و دولية “وعدي ” مقطوع من شجرة ” وهلم جرا، حطت الفنانة سمية أكعبون، الرحال يوم أمس الثلاثاء 26 يناير 2016 بمدينة أكادير في بادرة هي الفريدة من نوعها، تزور الفنانة المقتدرة “سمية أكعبون، هذه المدينة وعدد من المناطق المجاورة، لإلتقاط أحسن المشاهد بأكادير وورزازات، والصويرة، ومرزوكة وجنجة وغيرها، حيث تعكف على العمل لإخراج أحسن الوصلات، والأفلام القصيرة، ستتم الإستعانة بها لتسويق صورة المغرب باعتباره أفضل الوجهات السياحية المفضلة لتصوير عملها الفني الجديد بالميناء الترفيهي ب”مارينا ” بفريق تقني محترف، ومخرج خبِير الاشتغال ضمن أكبر المؤسسات الانتاجية ببلد العم سام.كانت سمية، الفنانة المتواضعة، تصارع الزمن لتصوير مشاهد بمدينة أكادير والنواحي، لعلها تكون خير التفاتة إلى قطاع يُعاني ركودا، من منطق فني سينمائي.
أكعبون، ابنة مدينة طنجة، والتي تعيش بالولايات المتحدة الأمريكية، أبدت تعلقها ببلدها المغرب، فاختارت مجال اشتغالها في السينما والتلفزيون، لخدمة إحدى أهم القطاعات أهمية بالنسبة للمغرب، السياحة، كما أنها تعتزم إنزال مشاريع اجتماعية، بالتعاون مع جمعيات تشتغل بالمجال، لفائدة الفئات الهشة بالمجتمع المغربي، أعمال قالت إنها لن تُعلن عنها إلا في حينها، كانت الفرصة مع الفنانة سمية أكعبون لقاء وأجرينا معها الحوار التالي:
– كيف وقع اختيارك على مدينة أكادير لتصوير عملك الجديد ؟
أعمل بالطبع على تصوير الفيلم الجديد بالشريط البحري الترفيهي “مارينا “بمدينة أكادير ذات جدب سياحي، كما أنني أرغب على تشجيع السياحة عبر الفن، وذلك بتسويق المنتوج السياحي المغربي نحو الخارج لجلب أكثر عدد من السواح وترويجه بعدد من البلدان الأروبية والأمركية، لزيارة رعايا هذه الدول للمغرب.

12
ماذا عن الفنانة والممثلة سمية أكعبون ؟
“أكعبون” اقترن اسمي بأداء أدوار بطولية بعدد من الأعمال السينمائية والتلفزيونية، كـ”وعدي” و”مقطوع من الشجرة”. أكيد أنني إنسانة عادية أحب التواضع، أعمل كذلك كفنانة تشكيلية، حيث أعبر عن وجداني وإحاسيسي بريشتي معبرة عن ذلك بألوان معينة، وأقضي جل أوقاتي في رسم لوحات تجسد الطبيعة و البحر، وذلك تحت إشراف زوجي من أصول القارة الأمريكية.

هل من كلمة لجمهورك؟
نعم، أود ان أشكر كل من زوجي الذي لم يبخل عني في مد يد المساعدة، ولا أنسى كذلك الاستاذة فوزية حدوكة، والسيدة رقية الفتاوي اللواتي ما فتئوا يقدمن لي من التشجيع والتحفيز للسير قدما نحو التألق. ولا تفوتني الفرصة أيضا أن أشكر كل الفنانين الذين يقدمون أعمال فنية في المستوى المطلوب.

 

اكادير24

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى