مجتمع

أستاذة مقبلة على التقاعد تدبح ابنتها ببشاعة،وتعود إلى قسمها بكل برودة دم.

a9

أقدمت أستاذة على ذبح ابنتها، البالغة من العمر 16 سنة، بطريقة بشعة.
وذكرت مصادر إعلامية جزائرية أن الأستاذة عملت على ذبح فلذة كبدها، من الوريد إلى الوريد، بعد أن كبلتها بواسطة حبل لتنفيذ جريمته، و أوضحت نفس المصادر، أن سكان بلدية “عمر محطة ” التابعة لدائرة قادرية التابعة لولاية البويرة بالجزائر، تفاجأوا بانتشار الخبر، خاصة وأن الأستاذة لم يبق لها على التقاعد سوى سنة واحدة، وتمارس مهنتها بإحدى المؤسسات التعليمية بنفس البلدة.
و كانت الأم رافقت ابنتها، إلى منزلها وقامت ببرودة دم بذبحها وتركها جثة هامدة، لتعود إلى المؤسسة التعليمية وقسمها لممارسة وظيفتها بكل برودة دم.
وقد تم نقل الهالكة إلى مستودع الأموات بمسشتفى البلدة، في حين فتحت السلطات الأمنية بالولاية بحثا معمقا في الموضوع……..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى