جهويات

مغرب التناقضات بأيت ملول:الدعوة إلى التلقيح في غياب ممرض يلقح

صور تدمي القلوب، وتتأسف من أجلها النفوس الغيورة على الأمهات وفلذات أكبادهن ، صور بصيحات عالية أتت من المركز الصحي لحي أزرو أيت ملول .
أمهات يحملن رضعا بين أحضانهن ومنهن لم يلتئم جرحهن من الولادة بعد ، توافدن على المركز الصحي منذ الساعة السابعة والنصف صباحا قصد تلقيح رضعهن، لكن مع الأسف الشديد بقين ينتظرن طيلة صباح هذا اليوم كما انتظرن طيلة يوم أمس ورجعن خاويات الوفاض، دون ذنب ارتكبنه إلا رغبتهن في التفاعل مع الخطاب الرسمي لتلقيح أطفالهن في أزمنة محددة.
كانت الأمهات ينتظرن من المصالح الصحية أن تحل مشكل البعد، والاكتظاظ الذي يعانيه المركز الصحي المذكور بسبب مساحته القصيرة، والتفكير في مركز يليق بالحي خصوصا مع إحداث ملحقة ابن زهر بالحي فإذا بهن يجدن مشكلا آخرا لم يكن في الحسبان.
مجموعة من المكالمات الهاتفية من المتضررات و أزواجهن جالت السماء والأرض بعد أن نفذ صبرهن وهن يستنكرن إحالة ممرض مختص في التلقيح دون التفكير في إيجاد بديل يخلفه في المهمة بحكم الضرورة الملحة .
المكالمات وصلت إلى أحمد أدراق النائب البرلماني عن مدينة إنزكان والذي أكد للجريدة كون المشكل قد تم حله وإخبار الجهات المعنية بالأمر .
ورغم إشاعة الخبر بين الناس كون البرلماني المذكور تدخل لدى الجهات المختصة وتم حل المشكل إلا أن الخبر استقبله الناس بحيطة منتظرين ما سيحمله يوم غد الخميس من جديد.
ولنا عودة إلى الموضوع إن بقي الإشكال الذي يؤرق الأمهات قائما.
إبراهيم أزكلو

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى