قضايا ومحاكم

‎تعاضدية موظفي الإدارات : أموال المنخرطين في أمان ولن نسمح بعودة المفسدين

حقائق 24/ الرباط 

أكدت التعاضدية العامة لموظفي الإدارات العمومية أن “أموال منخرطيها وحقوقهم في أمن وأمان”، مشددة على أنها لن تسمح بعودة ما أسمته “الفساد والمفسدين” إلى أجهزتها حتى ولو استمرت الحملة الإعلامية التي تستهدف النيل من شرف مسيريها.

واستنكر رفاق عبد المومني ما وصفوه “بالحملة الإعلامية المغرضة التي تروم التشويش على العمل المنجز على أرض الواقع والتبخيس من النتائج المرضية والملموسة لفائدة منخرطي التعاضدية والمتجسدة في خدمات الشامل”. وهي الخدمة التي تفاعل معها إيجابا منخرطو التعاضدية بوصفها خدمة رائدة تنفرد بها التعاضدية.

ووصف البلاغ الصادر عن التعاضدية، عقب اجتماع مكتبها المسير يوم الإثنين الماضي، الحملة الإعلامية التي تستهدفها بالحملة المغرضة. متهما من سماهم “المركب الإداري الإعلامي المصالحي والاستغلالي” باستغلال “منبر إعلامي يتيم يفتقر للمصداقية وتعوزه الموضوعية ينغمس في ممارسات انحرافية عن مهام الرسالة الإعلامية النبيلة” وفق تعبير ذات البلاغ.

وشدد بلاغ التعاضدية أن رفاق عبد المومني لن يسمحوا “بعودة المركب المصالحي، المدعوم من تجار الشعارات وبؤس المواقف وتحالف العدمية والأصولية، إلى ممارسة الفساد داخل التعاضدية”. لافتا الإنتباه في هذا الصدد إلى أن احترام مكتب التعاضدية للسلطة القضائية والقرارات الصادرة عنها، بوصفها عنوان سيادة القانون، يجعله يحتفظ لنفسه باتخاذ الخطوات المخولة له قانونا من أجل الدفاع عن المؤسسة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى