سياسةمجتمع

صحف الخميس:البحث عن مخدّرات ببيت الحاجّة الحمداويّة،وإدانة ربان صور مضيفة طيران عارية

مستهل قراءة رصيف صحافة الخميس من “الصباح” وخبرها عن تفتيش عناصر من أمن الرباط لمنزل الفنانة الحاجّة الحمداويّة، إذ حضرت رائدة فن العيطة الشعبية إلى ابتدائية الرباط، وجلست في الصفوف الأماميّة للقاعة رقم 1، معاينة مقاضاة ابنها المعتقل بسجن سلا، والموجهة إليه اتهامات بالاتجار في المخدرات، زيادة على الضرب والجرح، والسكر العلني البيّن مع السياقة تحت تأثير الكحول. وقالت اليوميّة إن عناصر الأمن فتشت منزل الحاجّة الحمداوية حينما جرت محاولة إيقاف ابنها، قبل أسبوع، بعدما فرّ من حاجز أمنيّ.

ووفقا لـ”الصباح”، فإن الشرطة قد فشلت في الإيقاع بابن الفنانة منذ 2014، رغم أنه يقطن غير بعيد عن منطقة أمن حي المحيط بالعاصمة، مبرزة أن الحاجة الحمداوية توجهت نحو مكتب وكيل الملك لدى ابتدائية الرباط من أجل استعطافه، معتبرة، خلال استقبالها من طرف نائبه الأول، أن الشرطة ظلمت ابنها في قضايا الاتجار بالمخدرات، ولم تتوفر على محجوزات تفيد بذلك.

الجريدة تطرقت لتفاصيل فضيحة أخلاقية بمصحّة في الدار البيضاء، حيث تحرك رجال الدرك الملكي، المشتغلون ببوسكورة، لإجراء مواجهة بين طبيب متخصص في جراحة العظام ومتزوجة، وطبيب آخر مختص في التوليد، بالإضافة إلى الزوج، المفجر للقضيّة، والذي لاحظ تغيرا في سلوكات زوجته، ليكتشف أنها أجهضت حملا ليس منه، وأنها دخلت في علاقة مع طبيب العظام، مقابل استمالتها وإغرائها بالتنازل عمّا بذمّتها من مال مستحق عن الجراحة التي أجريت لجدتها، بينما اعترف طبيب التوليد أنه أجهض المرأة التي قدمها إليه زميله على أساس أنها ابنة عمه.

وقالت “الصباح”، في نبأ آخر، إن استئنافية الدار البيضاء أدانت ربانا متدربا بثلاث سنوات حبسا نافذا، وذلك بعد تصويره مضيفة طيران عارية، وإرغامها على التصريح بأنها تمارس الدعارة، كما أقرت العدالة 50 ألف درهم تعويضا للضحيّة، بينما غادر الربان أسوار سجن “عكاشة” بعد أربعة أشهر من المكوث خلف قضبانه، تفعيلا للحكم الابتدائي الذي أدانه بـ”ما قَضى”، غير أن المرحلة الاستئنافية رسمت له مسارا آخر.

“أخبار اليوم” اهتمت بالمحاكمة الرائجة أمام استئنافية فاس بخصوص مقتل الطالب عبد الرحيم الحسناوي قبل سنتين، وهو الذي كان منتميا إلى فصيل تابع لحركة التوحيد والإصلاح، إذ فاجأ أحد المتهمين القاعديين الجميع وهو يعترف بتوجيه 15 طعنة بسلاح أبيض، إلى المنتمي لمنظمة التجديد الطلابي، وذلك بمقصف كلية الحقوق بفاس، وقال إن باقي رفاقه من “البرنامج المرحلي” بريؤون من دم الحسناوي، مواجها بذلك استناد القاضي لتقرير الخبرة الطبية، واستبعاد رئيس الهيئة أن يكون شخص واحد قد وجه كل الطعنات المرصودة بجسد الهالك، حيث تشبّث “ي.ل” بأقواله.

المنبر الورقي ذاته قال إن وزير الداخلية، محمد حصاد، خصص حوالي 2500 منصب مالي جديد لعناصر وضباط القوات المساعدة في المنطقين الجنوبية والشمالية، ووافق على ترقية أكثر من 3500 من رجال الصف والضباط وضباط الصف، كما خصص ميزانية غير مسبوقة لتعزيز قدرات هذا الجهاز بالعتاد اللوجستيكي في مجال حفظ النظام، مع اقتناء تجهيزات ومعدات متطورة لفض التجمعات.

“المساء” ورد بأولى صفحاتها أن الشرطة الدوليّة، المشتهرة بتسمية “إنتربول”، سلمت المغرب “صيدا ثمينا” نصب على ابن مسؤول قضائي كبير بالمجلس الأعلى للقضاء، والعشرات من رجال الأعمال، ونال منهم مبالغ مالية مقدرة بمليارات السنتيمات، مستغلا امتلاكه لمحطة وقود بالدار البيضاء لإيهام الضحايا بمشاركته مشاريع كبرى، أو الاقتراض منهم، أو من بعض البنوك بضمان أراض في ملكيته.

أعلنت حالة استنفار بمدينة العيون بعد سماع دوي انفجار بمنطقة خالية، بالقرب من شارع السمارة، تورد “المساء”، موضحة أن الواقعة خلفت إصابة خمسة أشخاص، بينما الأبحاث ترجح أن تكون قذيفة قديمة، لم ينتبه الضحايا إلى خطورتها وهم يعبثون بها، وراء ما جرى.
الختم من “الأخبار” وتطرقها لحكم صادر عن قسم جرائم الأموال بغرفة الجنايات الابتدائية من استئنافية الرباط، حيث أدين بنكي، كان رئيس مركز للتوزيع، بسنة ونصف السنة من الحبس النافذ، وغرامة مالية قدرها خمسة آلاف درهم، مع القضاء ببراءة سعاة بريد من تبديد أموال عمومية موضوعة تحت أيديهم بمقتضى وظائفهم.

قررت المحكمة الابتدائية لمدينة الدار البيضاء عقد جلسة، الخميس، من أجل النطق بالحكم في حق عنصر من الوقاية المدنية، هو عثمان إفقيرن المتابع معتقلا بـ”عكاشة”، بعدما وجهت له تهمة تسريب الفضائح التي هزت الجهاز صوب وسائل الإعلام، بينما تم تنفيذ وقفة احتجاج للتنديد بمحاكمة “فاضح الفساد”، تفيد “الأخبار”
فاطمة الزهراء صدور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى