جهويات

أكادير: تفاصيل مثيرة عن فضيحة الأستاذ المتزوج الذي يبتز الفتيات بعد تصويرهن في أوضاع مخلة

كشف التحقيق مع الأستاذ المتزوج الذي يبتز الفتيات بعد تصويرهن في أوضاع مخلة عن تفاصيل مثيرة .
فقد تمت إحالة الأستاذ بالتعليم الخصوصي بتزنيت، و المتهم بابتزاز فتيات عبر تهديديهن بنشر صورهن عاريات على شبكات التواصل الاجتماعي، على قاضي التحقيق بابتدائية أكادير، في حالة اعتقال، بعدما نصبت له الشرطة القضائية بتيكيون بأكادير كمينا سقط فيه برفقة إحدى ضحاياه.
و قد اعتقل الاستاذ بعدما نصب على إحدى خليلاته في مجموعة من الحلي والجواهر، رافضا إرجاعها إليها وفي كل مرة انتفضت في وجهه يهددها بنشر صورها العارية. وقد استدرجته الضحية في مقلب دبرته له الشرطة ليعتقل متلبسا وبحوزته هاتفه النقال الذي يخزن هذا العدد من الصور.
المتهم متزوج من شابة حامل يعمل بإحدى مؤسسات التعليم الخصوصي بتزينت ويأتي إلى أكادير حيث يتعرف على فتيات ويقيم معهن علاقة غرامية على اساس أنه اعزب ويرغب في الزواج منهن، يستدرجهن إلى الفراش حيث يصورهن عاريات إما بعلمهن أو خفية عنهن، يحتفظ الاستاذ بصور الفتيات إلى غاية شعوره بفتور علاقته بهن فيدخل في مرحلة الابتزاز عبر التهديد بنشر صور الضحية وهي عارية، وقد مكنته هذه الطريقة من جرجرة مجموعة من الفتيات بالاستمرار في علاقتهن به وابتزازهن جنسيا وماديا. عديد منهن كثمن غيضهن بعدما وعدهن بالزواج واستغلهن جنسيا أو ماديا لمدة طويلة.
ظلت هذه العلاقة على هذا المنوال، إلى أن ضجرت إحدى ضحاياه من ابتزازاه، وسطوه على ما قيمته 25 ألف درهما من حليها فتقدمت بشكاية إلى النيابة العامة بابتدائية أكادير، وبناء على عليها، ,امرها أوامرها عمعملت الشرطة القضائية بتيكوين على استدراجه واعتقاله، متلبسا بحيازة تسعمائة صورة بذاكرة هاتفه من بينها ستون صورة إباحية لفتيات تكشف عن مناطق حساسة من جسدهن، وقد تمكنت الشرطة من التعرف على بعض الضحايا من اللواتي صورهن سابقا.
لمتهم يتحدر من منطقة إداوسملال، ويدعي بأن أباه من فقهاء هذه الزاوية وأنه ” يجمد الماء” وقادر على جلب ” القبول” في العمل والزواج، وحل كل مشاكل النساء من بينها العنوسة و ” الثقاف”، إلى جانب ” فك كل أنواع السحر “
و في كل مرة تعرف على فتاة يشير عليها بأن اباه قادر على حل مشاكلها المادية والعاطفية، فيبدأ في عملية الابتزاز المادي والجنسي، وقد تمكن من استدراج الضحية التي تقدمت بشكاية ضده فاستغلها لمدة، واشار عليها بان تحضر حليها عل اساس ان يحمله إلى والده بمنطقة إدا وسملال، ليمرره من ماء يحضره بنفسه من أجل جلب الزوج، واعدا أن حبيبا سيطرق باب بيتها في القريب، وعليها ان تتزيى بهذه الحلي التي أجرى عليها الفقيه طقوسه في ليلة زفافها.
لم تعد الحلي إلى الفتاة الضحية، كما لم يطرق الحبيب بيتها، بالمقابل بقيت صورها العارية بحوزة الاستاذ يهدد بنشرها كلما طالبته باسترداد حليها، وأمام تعنته اضطرت لتطرق باب القضاء، فجرى اعتقاله، وانكشف هذا العدد من الصور والضحايا بذاكرة هاتفه، حيث اعترف بالمقلب الذي يدبره للفتيات وان صورة الشيخ التي يكشف عنها للفتيات تعود إلى أحد اعمامه الذي توفي مند سنوات خلت ولا علاقة له بالفقه والشعوذة.

إدريس النجار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى