جهويات

“إبليس تافراوت” يحول حياة مسؤولين بعاصمة اللوز إلى جحيم، و يقول:” أنا متاكد ان بعضهم سيحلم بي، وأستهدف 50 شخصية.

a-14

حولت صفحة فايسبوكية جديدة تحمل اسم “إبليس تافراوت” حياة مسؤولين سياسيين و أمنيين و منتخبين بعاصمة اللوز إلى جحيم.
صاحب الصفحة الذي ما زال مختفيا عن الأنظار، استهدف لحد الساعة نحو 15 فردا من الشخصيات المعروفة، و منهم مسؤولون في الدرك الملكي بتافراوت، و قال بهذا الخصوص:” إخواني أخواتي لا تخافوا من اسم الصفحة، فلم نختاره حتى كنا على يقين انا هذا الاسم سيمنع بعضهم من النوم وأنا متأكد ان بعضهم سيحلم بي….المهم الصفحة هي ليس مستهدفة لأي حزب أو جمعية، فهي ضد الفساد بشكل عام والدليل هو ان اللائحة لازالت طويلة وستضم 50 مفسدا”
الصفحة نشرت ما اعتبرته فضائح هؤلاء المسؤولين، و ابرزت ملفات تورطوا فيها، و علاقات فساد بالمنطقة.
هذا، ودخلت عناصر الدرك الملكي في سباق ضد الزمن لتوقيف الذين يقفون وراء الصفحة، بعد توجيه المستهدفين لشكايات الى وكيل الملك بهذا الشأن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى