جهويات

صيادلة المغرب يناقشون في أكادير شؤون مهنتهم

gf

شكلت المشاكل التي يعاني منها قطاع الصيدلة، إلى جانب الوسائل الكفيلة بتطوير هذا القطاع نقطتان مركزيتان ضمن المداخلات التي ألقاها مساء أمس الجمعة، عدد من المسؤولين عن قطاع الصيدلة على الصعيدين الوطني والجهوي، وذلك خلال الجلسة الافتتاحية للمعرض الدولي الكبير لصيادلة الجنوب في دورته الثانية.
واعتبر رئيس الفيدرالية الوطنية لنقابات الصيادلة بالمغرب، الدكتور محمد منير التدلاوي، أن مهنة الصيدلة عرفت خلال السنوات الأخيرة مجموعة من المشاكل خاصة على المستوى المادي، مشيرا في هذا الصدد إلى انشغال الصيادلة بموضوع إمكانية تخويل التعاضديات حق فتح صيدليات خاصة بها، كما أثار إشكالية لجوء بعض الصيادلة إلى منح تخفيضات مختلفة لزبائنهم، مؤكدا أن هذا الإجراء فيه مخالفة للقانون، ومن شأنه أن يعرض الصيدلي للعقوبة الحبسية وللغرامة، فضلا عن العقوبة التأديبية للهيئة المهنية.
أما رئيس المجلس الوطني لهيئة الصيادلة بالمغرب، الدكتور حمزة اكديرة، فسجل في كلمته أن مهنة الصيدلة تعيش العديد من المشاكل ذكر منها على سبيل المثال لا الحصر التكوين والتكوين المستمر، والحكامة، والإحتكار، إلى جانب عدم احترام أخلاقيات ممارسة المهنة.
وأوضح أن هناك تجارب ناجحة في ما يتعلق بممارسة مهنة الصيدلة كما هو الشأن مثلا في سويسرا وبلجيكا وفرنسا وتونس والكيبيك، حيث أعلن في هذا السياق أن المجلس الوطني لهيئة الصيادلة بالمغرب بصدد تنصيب هيئة عليا للتكوين المستمر، وذلك قصد الرقي بهذه المهنة وتطويرها، وستتكفل المختبرات بتمويل هذه المبادرة.
وتضمنت الكلمة التي ألقتها الدكتورة سعدية المتوكل، رئيسة المجلس الجهوي لصيادلة الجنوب، نقدا ذاتيا للصيادلة حيث سجلت ظاهرة غيابهم عن الصيدليات، الشيء الذي يؤثر سلبا على سمعتهم وعلى المهنة.
وتساءلت الدكتورة المتوكل قائلة كيف يمكن للصيادلة أن يحاربوا المتطفلين على مهنتهم، والعمل على تطويرها في ظل غيابهم المستمر عن الصيدلية، داعية الصيادلة إلى الإلتفاف حول هيئاتهم التمثيلية من أجل تخويل المهنة المكانة التي تستحقها إلى جانب باقي المهن الطبية.
يشار إلى أن فعاليات الدورة الثانية للمعرض الدولي الكبير لصيادلة الجنوب تستمر على مدى يومين، وتنظم هذه التظاهرة، التي اختير لها كموضوع “تطور القوانين المنظمة للصيدلة.. تجارب الكيبيك وسويسرا وتونس والمغرب”، من طرف رابطة نقابات صيادلة الجنوب.
وستعرف هذه التظاهرة المنظمة تحت شعار “الجهوية ضرورة مستعجلة لإنجاح السياسة الجديدة للدواء والصيدلة بالمغرب”، تقديم ومناقشة عدد من المداخلات العلمية التي ستتناول، على الخصوص، “دور الصيدلي في الفحص والمتابعة العلاجية لارتفاع ضغط الدم”، و”التكفل التطبيقي بالإصابة بداء الفطر الجلدي”، و”مقاومة المضادات الحيوية”، و”التسممات الناجمة عن تناول الأدوية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى