قضايا ومحاكم

الحكم بالمؤبد في حق قاتل إبن ثري بفاس

أصدرت الجنايات الابتدائية باستئنافية فاس، أمس الإثنين بالأحكام في ملف قضية اختطاف وقتل ابن ثري بفاس. حيث قضت الهيأة القضائية بإدانة تسعة متهمين من أجل ” القتل العمد والاختطاف والاحتجاز وطلب فدية  مالية والسرقة الموصوفة وإعداد محل للدعارة  وعدم التبليغ واستهلاك المخدرات “.

وأدانت المحكمة بالسجن المؤبد في حق المتهم الرئيسي ابن مدينة صفرو البالغ من العمر 19 سنة ، وبـ15 سنة سجنا نافذا لكل واحد من الحدثين المتهمين في ذات القضية، وبسنة واحد سجنا نافذا في حق مروجين للمخدرات، وبسنة واحد سجنا نافذا لكل واحدة من الفتاتين اللتين كانتا متابعتين في حالة سراح .

كما قضت المحكمة بسنة واحدة سجنا نافذا لحارس العمارة التي كانت إحدى شققها المجهزة مسرح تصفية الضحية  عبد الحكيم فكروش بخنقه بواسطة حزام جلدي، بعد أن فشل مخططو العمل الإجرامي في التوصل بمبلغ الفدية 200 ألف درهم الذي طالبوا به أسرته مقابل إخلاء سبيله ،  فيما برأت الهيأة القضائية مالك الشقة المجهزة المعدة للكراء من تهمة “إعداد محل للدعارة ” التي سبق وأن تابعه بها قاضي التحقيق .

وتنحدر عائلة الشاب المتوفى، حكيم فكروش من جماعة أولاد الطيب القروية، ويقدم والده على أنه من أثرياء المنطقة، سبق له أن ترأس هذه الجماعة، وله شركة تشتغل في مجال مواد البناء.

الشاب قيد حياته كان يواصل دراسته في جامعة سيدي محمد بن عبد الله ويساعد في الآن ذاته والده في تدبير شؤون الشركة، قد تم استدراجه من قبل أفراد العصابة الذين أوهموه عبر الأنترنت بأنهم يتوفرون على “مسجلة” كان بصدد البحث عنها لفائدة سيارته الفارهة.

حيث أخبر الشاب أفراد أسرته بموعده، قبل التوجه ، إلى المكان المحدد بالقرب من فندق “رماضا” بشارع الجيش الملكي، لمقابلة الشخص الذي أكد له بأنه يتوفر على محل في العمارة تتوفر فيه التجهيزات المطلوبة.

وأدخل الشاب سيارته إلى مستودع عمارة سكنية، وصعد إلى الشقة المفروشة، قبل أن يتم إخراجه منها جثة هامدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى