سياسة

غضب حكومي من قناة ‘دوزيم’ بعد اعلان مُساندتها لاضراب النقابات ضد الحكومة

ثينخ

خلف اعلان صحافي نشرة المسائية عن مساندة القناة الثانية لاضراب النقابات، موجة غضب حكومي واسع.

وعلمت الجريدة أن رئيس الحكومة شخصياً عبر عن استيائه من تصرف القناة العمومية بعد اعلان مُقدم الأخبار المسائية عن مُساندة القناة الثانية لاضراب النقابات.

وسارعت القناة خلال نشرة الظهيرة أول أمس الخميس الى بث تصويب على لسان “صلاح الدين الغماري” الدي اعتبر أن القناة لا تساند الاضراب بقدر ما يُساند بعض من العاملين فيها فقط الاضراب العام من داخل القناة.

وتعرف العلاقة بين القناة في شخص “سميرة سيطايل” مديرة الأخبار و رئيس الحكومة و حزب “العدالة والتنمية” توتراً كبيراً يعود الى أزيد من عقد من الزمن حينما هاجمت “سيطايل” حزب “بنكيران” ووصفته بالواقف وراء تفجيرات الدارالبيضاء خلال برنامج تلفزيوني فرنسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى