جهويات

“تي جي في” أكادير – مراكش .. رسالة سرية تشعل فتيل الصراع بين بكين وباريس

عبد الحليم الحيول/ حقائق24

كشفت مصادر اعلامية شديدة الاطلاع أن الصراع حول المشروعTGV” المرتقب انجازه لربط مدينتي مراكش و اكادير،خرج الى العلن بعد أن كان صراعا خفيا بين بيكن و باريس.

ونشرت صحيفة فرنسية، معلومات خطيرة عن رغبة بكين في إزاحة باريس، من خط المنافسة على الفوز بأكبر مشاريع مستقبلية بالمغرب، من خلال رسالة وصفتها الصحيفة بـالسرية” وجهت الىالرباط ، و تتحدث عن ضغوطات التي تقوم بها الصين، اتجاه المغرب، بخصوص إقامة مشروع الخط الفائق السرعة بين مراكش وأكادير.

وحسب المصدر نفسه، فإن الصين ترغب بقوة في الفوز بصفقة إنجاز المشروع الضخم، وتشتغل عليها منذ مدة طويلة، مستعينة بخدمات شركتها العامة China Railway Construction Corp، المتخصصة في بناء البنية التحتية للسكك الحديدية.  

 وتفيد الرسالة “السرية” التي تتوفر “حقائق24” على نسخة منها الموجهة إلى الرباط، التي نشرتها ايضاجريدةموند أفريك”، أن “بكين قد وضعت نفسها وراء الكواليس عبر شركتها العامة المتخصصة في إنشاء البنية التحتية للسكك الحديدية، مضيفة أن الأسعار التنافسية والتي يقدمها الصينيون ، بالإضافة إلى الضغط على الملف، قد تصعب المهمة على الفرنسيين وتضعهم في ورطة حقيقية أمام المغاربة.

ولفتت اكثر من صحيفة فرنسية الى كون ربيع لخليع المدير العام للمكتب الوطني للسكك الحديدية،كان قد أكد سنة 2016 توقيع المغرب مذكرة تفاهم مع الصين تهم التكوين في مجال السكك الحديدية وشراكة في الدراسات.غير أن ” موند افريك أوضحت أنالأمر حينها لم يستقر على الشريك بين الصين وروسيا وفرنسا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى