جهويات

شكوك تحوم حول صفقة لصيانة الاشجار ببلدية الدشيرة

مر ازيد من شهر ونصف على فتح اظرفة متعلقة بصفقة لصيانة اشجار ونخيل بالجماعة الحضرية الدشيرة , دون ان تحدد لحد كتابة هذه السطور الشركة الفائزة بالصفقة . وعلمت مصادرنا ان المشرفين على الصفقة من داخل الجماعة الحضرية للدشيرة يشتغلون على طبخة من اجل تسليم الصفقة الى شركة معروفة بالمجالات الحضرية القريبة من اكادير والذي يقوم صاحبها بإغواء والتنسيق مع المجالس المتعاقبة وكذلك المصالح التقنية المكلفة بالتتبع .

وتجب الاشارة الى انه المتعارف عليه في قانون الصفقات ان المناقصة هي المعيار الاساسي في تحديد الشركة الفائزة بصفقة ما و يمكن لصاحب المشروع اقصاء هذه الشركة اذا تبين ان الثمن الذي اقترحته _ الشركة_ لتقييم الاشغال ينزل عن مستوى 25 فالمائة من الثمن الاجمالي التوقعي الذي حدده صاحب المشروع . وهذا هو التبرير الذي قدمته مصالح بلدية الدشيرة في اقصاء ثلاث شركات لحد الان . اذ قدر ثمن الاشغال بأكثر من 399000 درهم واذا احتسبنا 25 فالمائة لهذا التقدير فعلى الشركات المتنافسة ان تقدم ثمنا لا يقل عن 299000 والا اعتبرت مقصية مباشرة . وهو ما حصل مع اكثر من سبع شركات منها الشركة التي يتم الان في الخفاء التنسيق من اجل تسليمها المشروع مستفيدين من السلطات الواسعة التي قدمت لرؤساء الجماعات , دون الرجوع الى تأشيرة العامل على الصفقات العمومية في القانون التنظيمي الجديد للجماعات المحلية والتي يجب ان تقصى بنفس التبرير الذي تم اقصاء الشركات الاخرى به . ويعتبر صاحب الشركة المعنية (ش) احد اكبر البارونات التي تتاجر في المال العام بتعاون مع المصالح التقنية لجماعات متعددة بجهة سوس ماسة .

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى