سياسة

بنكيران للعثماني : لاتغرنكم المناصب و المكاسب

عبد الحليم الحيول / حقائق24

 عاد الأمين العام السابق و رئيس الحكومة السابق عبد الإله بنكيران إلى استعمال نفس أسلوب الخطاب الديني مستعيرا عباءة الداعية الذي يسعى باستمرار إلى تجنيب أتباعه “الكفر و عبادة الشيطان”.

 و قال بنكيران إن الإسلام ليس حلا سحريا يحل مشاكل الناس أو مشروع ثروة، أو مناصب يستفيد منها المقربون” مضيفا قوله “الإسلام هو الذي يضمن التوازن بين الأغنياء و الفقراء و القرية و المدينة و الرجال و النساء”، وهي مقوله مقتبسة من خطاب سابق لـ”عبد الكريم الخطيب” الذي يدين له إسلاميو العدالة و التنمية بالكثير.

  بنكيران الذي كان يتحدث أول أمس أثناء تشييع جنازة المرحوم بوسلام ممادي أول رئيس لشبيبة العدالة و التنمية لم يفوت الفرصة دون تقطير الشمع على رئيس الحكومة و الأمين العام الحالي للعدالة والتنمية سعد الدين العثماني،حيث توجه إلى هذا الأخير ومعه  أعضاء الحزب داعيا إياهم أن ” لا تغرنكم المناصب و المكاسب و لا المواقع، إياكم و إياكم” ليخلص إلى أن مخالفة ما أورده من تحذيرات لهم تعتبر بحسبه” عبادة للشيطان، مبرزا أن “الهدف ليس المناصب بل الصلاح و الاستقامة و الدفاع عن المؤسس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى