سياسة

طعنة من الخلف يسددها الإعلام الفلسطيني للديبلوماسية المغربية.

حقائق24  سعيد أبدرار

من خلال مقال صحفي نشر على الموقع الرسمي لوكالة القدس للأنباء بفلسطين والمتعلق بموضوع قضية الصحراء والذي تم إقتطاف صورة للعنوان وتمت مشاركتها من طرف العديد من النشطاء على مواقع التواصل الإجتماعية بالرغم من أن المقال المحدوف يعود إلى سنة 2013 إلا أن النشطاء أكدو على تشابه المواقف السياسية التي تتبناها فلسطين من خلال مؤسساتها الإعلامية .

المقال تم من خلاله إتهام المغرب والدي أسماء كاتب المقال بالمخزن عوضا عن إسم الدولة المغربية بطلب المخابرات المغربية المساعدة من لوبي يهودي للعمل على التدخل لصالح المغرب لدعم قضية الصحراء التي أسموها بالصحراء الغربية .
وذلك إستنادا على حد قولهم إلى ما نشر على الموقع الإعلامي اليهودي الأمريكي “موندويس”وحسب ذات الموقع يضيفون بأن المغرب وإسرائيل يعملان سويا من أجل تقويض نشاطات لجنة حقوق الإنسان التابعة للكونغريس الأمريكي والمكلفة بالتحري عن واقع الحريات العامة والفردية للمواطنين في الصحراء “الغربية” على حد تعبير وكالة انباء القدس .
ويضيفون أيضا بأن أمر العلاقة التاريخية الموجودة بين المغرب و إسرائيل عززه طلب المغرب مؤخرا من الجمعية الأمريكية الإسرائيلية للشؤون العامة والتي صنفوها على حد تعبير أنباء القدس الفلسطينية “بلوبي إسرائيلي ” وذلك للتدخل لصالحه لدى الكونغريس والحكومة الأمريكية بشأن ملف الصحراء وهذا الإختيار أعزاه موقع وكالة انبباء القدس بكون أن اللوبي الصهيوني قادر على التدخل لصالح المغرب والضغط على المينيرسوا على التراجع عن تمديد مهمتها بالصحراء خصوصا بعد تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة التي إستنكرتها الديبلوماسية المغربية والمخالفة لمبدأ الحياد في التعامل مع القضايا والنزاعات الدولية.
إستنكار وصدمة خلفها المقال المنشور على إحدى الجرائد الأكثر تمثيلية للإعلام الفلسطيني من طرف عدد من المتتبعين وحتى المتضامنين مع القضية الفلسطينية خصوصا وأن المغرب طالما كان من بين السباقين للتضامن ودعم كل المبادرات الإنسانية
الرامية لدعم القضية الفلسطينية والمواطن الفلسطيني على حد سواء.
طعنة من الخلف تلقتها الديبلوماسية المغربية وتشكيك في نزاهة الديبلوماسبة المغربية بالإضافة إلى التخلي عن دعم المغرب في قضية الصحراء المتنازع عليها مع البوليزاريو .هذا ما جعل عددا من النشطاء المغاربة بمواقع التواصل الاجتماعي يكتبون ” لجنة القدس .. بيت مال القدس …فلسطين قضيتنا …نموت وتحيا فلسطين …لكن الفلسطينيين تخلو عن دعم قضيتنا الوطنية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى