قضايا ومحاكم

لجنة حقوق الإنسان تصف المنشورات المسيئة لنساء طنجة بـ”المتطرفة”

حقائق24/ طنجة

  دخلت النيابة العامة بطنجة على خط منشورات وصفت مضامينها ب”المتطرفة” ما زالت تعزو منذ أيام الشارع العام، و فتحت تحقيقا لمعرفة من وراءها، و الأجندات التي تخدمها.

  و بدورها أصدرت اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بطنجةتطوانالحسيمة بلاغا تنديديا في الموضوع، مشيرة إلى أنها رصدت “منشورات بأحد الشوارع الرئيسية لمدينة طنجة، تحرض على الكراهية والتمييز والعنف ضد النساء والفتيات وعلى الحد من حريتهن بالفضاء العام، على اعتبار أن الرجال لا يقومون بواجبهم في المنع والضبط ومحاسبة النساء”.

 و سجلت اللجنة ما أسمته بـ” التفاعل السريع للنيابة العامة مع هذا الحدث، وفتحها تحقيقا بشأنه، موضحة في بلاغ لها “أنها تنتظر نشر نتائجه في أقرب وقت”.

وأكدت اللجنة في بلاغها أن “مثل هذه المواقف المتطرفة تجعلالمرأة، التي تشكل نصف المجتمع، عرضة للاستباحة بالعنف بمختلف أشكاله، وتعمل على بث خطاب الحقد والكراهية بين مكونات المجتمع وخاصة بين الساكنة الهشة من النساء والفتيات”، داعية إلى “اليقظة والحذر من المس بالتطورات التي عرفها المغرب على المستوى الحقوقي والتشريعي والمؤسساتي الذي تم التنصيص عليه في دستور المملكة، فضلا عن القوانين التي تم تشريعها والسياسات العمومية المتبعة التي ترمي إلى تحقيق مبدأ المساواة بين النساء والرجال.

و ختمت اللجنة بلاغها بالقول إن“التصدي لمثل هذه الممارسات يتطلب إذكاء الوعي العام بضرورة مناهضة خطاب الكراهية وإلى اتخاذ إجراءات ملموسة ضد مرتكبي مثل هذه الجرائم“.

 و كانت جدران وأعمدة الكهرباء بعدد من شوارع مدينة طنجة قد شهدت تعليق منشورات متطرفة مستفزة للمواطنين تحرض على الفتيات بسبب لباسهن، وتوجه لهن وللأسر المغربيات عبارات التحريض والسب والقذف في الأعراض بمبررات دينية، الأمر الذي أثار غضب المواطنين بعاصمة البوغاز الذين عمموا على مواقع التواصل الاجتماعي تطالب بالتدخل لتوقيف ومن يقوم بنشر الفتنة والبلبلة وسط المغاربة.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى