تربويات

الطلبة المطرودين بجامعة ابن زهر بأكادير يلوحون بالتصعيد في اليوم 200 من اعتصامهم المفتوح

متابعة

يستمر اعتصام الطلبة الثلاثة المفصولين، من كلية العلوم بجامعة ابن زهر بأكادير أمام مقر رئاسة الجامعة، بعدما كان الاعتصام أمام مقر عمادة كلية العلوم، طلبا لإعادتهم إلى مقاعد التحصيل الجامعي, والذي وصل اليوم إلى يومه ال200.

وتزامنا مع اليوم 200 من اعتصام الطلبة المطرودين، نظم الاتحاد الوطني لطلبة المغرب، وقفة احتجاجية بكلية العلوم بجامعة ابن زهر، نددوا فيها ب”القرار الظالم” القاضي بطرد الطلبة نهائيا من الدراسة، واستمرار تشبت عمادة الكلية ب”تعريض مستقبل الطلبة المطرودين وعائلاتهم للضياع”.

وطالب الطلبة المطرودون، المستمرون في اعتصامهم المفتوح، بإنصافهم وإرجاعهم للمدرجات، مشددين على أنهم سيصعدون وسيخوضون أشكال احتجاجية أخرى، رفضا لطردهم الذي يعتبرون أنه “بسبب نشاطهم النقابي داخل الاتحاد الوطني لطلبة المغرب”.

ويؤكد الطلبة أنهم تعرضوا للحيف والظلم، ورغم كل المساعي الحميدة التي سعت إلى حلحلة الملف والزيارات المتتالية لكل الهيئات الحقوقية والمدنية والتضامن الواسع من أجل تدارك الأمر، إلا أن وضعهم لم يتغير.

ويشدد الطلبة المطرودون على أن الأصل والسبب الحقيقي وراء طردهم هو نشاطهم النقابي الذي دأبوا على ممارسته داخل الحرم الجامعي، والذي لم ينل إعجاب العميد الجديد الذي طردهم بحجة العنف والإرهاب، في الوقت الذي تابعتهم المحكمة بتهمة إهانة موظف وتعييب ممتلكات.

وكان قرار صادِر عن رئاسة جامعة ابن زهر وعمادة كلية العلوم بأكادير خلال شهر فبراير 2020، قد قضى بفصل ثلاثة طلبة ينتمون للاتحاد الوطني لطلبة المغرب نهائيا من الدراسة.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى