مجتمع

سابقة .. رئيس جماعة يتحدى قرار الحكومة و يرخص للساكنة بالتجوال ليلا و ارتياد المقاهي في رمضان

حقائق24

أقدم أحد رؤساء الجماعات الترابية بإقليم الحسيمة على تنصيب نفسه وصيا على الساكنة، و قرر في سابقة مثيرة أن يتجاوز مقتضيات البلاغ الحكومي الذي أقر اليوم تطبيق حظر التجوال الليلي منذ أول يوم في شهر رمضان المبارك، ابتداء من الثامنة مساء.

و أثارت تدوينة  المكي الحنودي جماعة “لوطا” بإقليم الحسيمة  رواد موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و وضعتهم في موقف حيرة و ذهول، بعد أن أعلن رئيس الجماعة ترخيصه للساكنة بالتجوال و ارتياد المقاهي.حيث كتب في تدوينة موجهة الى السكان الذين وصفهم بـالأعزاء والعزيزات” أنه بصفته رئيسا لجماعة لوطا وضابطا للشرطة الإدارية حسب القوانين والأنظمة الجاري بها العمل -وهذا هو الأصل- أرخص لكم بالتجول بتراب جماعة لوطا وارتياد المقاهي من الفطور إلى الساعة 11 ليلا خلال شهر رمضان، مع الالتزام ببعض الإجراءات الإحترازية الضرورية“.

و بلغت التدوينة مستوى الحدة حين لوح الحنودي باللجوء إلى القضاء في مواجهة حكومة سعد الدين العثماني بالقضاء، إذ كتب” بيننا وبين الحكومة المحكمة الإدارية المختصة“.

و خلفت هذه التدوينة سيلا من التساؤلات بشأن السند القانوني الذي بنىعليه رئيس جماعة ” لوطا” قراره المناقض لقرار الحكومة؟ خصوصا و أنه يتحدث بثقة عالية معتبرا أن الأصل هو أن يقرر بشأن ما يلائم الجماعة التي يرأسها.

و هل يمكن أن يكون ذلك بداية لتمرد جماعي من طرف بعض رؤساء الجماعات الذين ساءهم قرار الإغلاق الليلي، و قد يفكرون في اتخاذ قرارات مماثلة لقرار الحنودي؟ و هل حقا يملك رئيس جماعة حتى بصفته أيضا ضابطا للشرطة الإدارية أن يتخذ قرارات متضاربة مع قرارات الحكومة؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى