قضايا ومحاكم

مثير .. أبناء المتهم بارتكاب مجزرة سلا يفندون التهم الموجهة لوالدهم

حقائق24

الاتهامات الموجهة إلى” م .بنعيسى” المهاجر المغربي الذي اعتقل أول أمس الأحد بمنطقة كاستيون، شرق إسبانيا للاشتباه في تورطه في مجزرة حي الرحمة بسلا التي أودت بحياة ستة أفراد من عائلة واحدة، عجلت بخروج أبناء المتهم بتصريحات مثيرة تنفي عن والدهم المعتقل حاليا بمدريد كل م نسب إليه، و تدفع برواية أخرى للأحداث مختلفة تماما عما راج في وسائل إعلام مغربية و إسبانية.

قطعا لم يزر المتهم المغرب منذ حوالي سنة، ذلك ما يجرم به ابنه” م.علاء” يقول أبي كان هنا في اسبانيا خدام معيا في نفس المعمل” و يشهر جواز سفر والده، مضيفا: عندنا الباسبور عام ابا ما دخل المغرب”.

أما “م وسام” ابنة المتهم فتشدد على أن والدها لم يزر المغرب طيلة سنة،ليتساءل بعدها “علاء” كيف لأبي أن يكون قاتلا؟، وقد كان يحب أخاه رحمه الله و كيف هرب من المغرب و هو لم يزره منذ سنة؟”.
و أوضح المتحدثان، في تصريح لموقع ” آش كاين” أن والدهما اعتقل بطريقة عنيفة و جرى تصفيده اعتقادا من السلطات الاسبانية بأنه قاتل هارب من المغرب بعد ارتكاب جريمة قتل،معبرين عن استيائهما من طريقة اعتقاله، و نشر الخبر في الصحافة الاسبانية بناء على التهم التي وجهها المغرب إلى المتهم.

و قال “علاء”:هذا الشي ماشي معقول.. لا تقولوا اي شي قبل ما تتاكدوا”، فيما عبرت” وسام” عن رفضها لطريقة اعتقال والدها، و وجهت الخطاب إلى المدير العام للامن الوطني، مؤكدة عدم وجود أي دليل على ضلوع والدها في ارتكاب مجزرة حي الرحمة فبراير الماضي.” لو تم استدعاء والدي للتحقيقات كما تم استدعاء باقي أفراد العائلة ، لاستجاب للدعوة”.

و استعاد” علاء” يوم الجريمة الشنعاء، و أوضح أنه حينها كان رفقة والده ( المتهم) في العمل، و لما تلقى الخبر الصاعق من طرف العائلة، أخبر والده، و يقول معلقا على رد فعل الوالد على الخبر:” يوم وفاة عمي رحمه الله الوالد كان معيا في الخدمة ( …) قلتها ليه يبس في بلاصتو”.

و بشان دوافع الجريمة التي نسبت إلى خلاف حول الارث، نفى “علاء” أية علاقة من هذا القبيل بين عمه و والده” أبٌا برزقو و خيره حنا مع عندنا حتى علاقة مع عمي الله يرحمو الورث عندو مع عماي الاخرين و عماتي”

نجلا “م. بنعيسى” صرحا أن والدهما معتقل حاليا بسجن العاصمة مدريد، يعيدا عنهما، و لا يتمكنان من رؤيته و لا التواصل معه.لكنهما أبديا إصرارا على مواصلة رحلة إثبات براءة والدها، في قضية أضفت عليها تصريحاتهما مزيدا من الغموض، بعد أن اعتقد الرأي العام أن لغز مجزرة حي الرحمة قد تم حله باعتقال”م. بنعيسى” يوم الأحد الماضي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى