الرأي

حماس هدفها ليس العدالة والتنمية

✍️ رضوان أجلول

وانا اتابع الزيارة التي يقوم بها وفد حماس بزعامة رئيس المكتب السياسي، اسماعيل هنية، الى العاصمة الرباط والهرج الذي صاحبها وتلفيق الدعوة لحزب العدالة والتنمية، كان لابد لي ان اعطي تحليل شخصي قابل للنقاش، كما تعلمون جميعا ان السياسية رموز ومن إستطاع ضبط هذه الرموز حتما سيعرف المبتغى والسيرورة التي جاءت عليها هذه الزيارة، من هنا استنتج ان حماس إستوعبت كل الإستوعاب ان التصعيد العسكري لاينفع مع أقوى دولة في الشرق الأوسط “إسرائيل”.

اولا هنية إستقبلته الدولة المغربية وليس حزب الpjd وان ما يدور في الإعلام حاليا هو مجرد إستراتيجية وتاكتيك مدروسة نظرا للقرب المرجعي والإيديلوجي والعاطفي، لذلك كان من الاحسن ان يكون في الوجهة كعادته، ثانيا حماس جاءت وعينها على لقاء جلالة الملك وليس العدالة والتنمية كما يدعي البعض، ومن هنا أراد السيد هنية إستغلال الورقة التي يتمتع بها جلالته وهي الورقة الديبلوماسية التي يتقنها، وكما يعلم الجميع التدخل المغربي في ليبيا.

بعض الاحزاب السياسية اليوم تستغل زيارة وفد حركة حماس للمغرب كورقة لتصفية مجموعة من الحسابات السياسية هدفها حزب العدالة والتنمية بالأساس، وعليه الحزب الإسلامي يقوم بواجبه الوطني بإعتباره على رأس الدولة لا غير.

حماس إستسلمت للصراع العسكري وتوجهت نحو المغرب بإعتباره مصدر الحوار ووسيط جيد لكي يتحاور هنية مع إسرائيل بحوار جدي، وفي ذات السياق تثق إسرائيل في المغرب أكثر من دول الجوار نظرا للشرعية التاريخية والعمق السياسي، وعليه المغرب مؤهل بالتجربة والوصية أن يلاقي الطرفين ليخرجوا بحل يغلق الملف الفلسطيني الى الأبد.

هذا هو هدف حماس من زيارة الرباط وليس العدالة والتنمية.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى