اقتصادجهويات

الرباح بخصوص ميناء بولفضايل: “سوس بحاجة إلى ميناءين في مستوى تطلعات اقتصادها”

حقائق24   متابعة

جاء رد الوزير عزيز رباح، وزير التجهيز والنقل واللوجستيك، (جاء رده) واضحا بخصوص ميناء سيدي بولفضايل المزمع إنجازه بتراب جماعة أربعاء الساحل بإقليم تيزنيت.

وأكد الوزير رباح، في لقاء له بأگادير مع مسؤولي ومنتخبي جهة سوس ماسة اليوم السبت، بأن الميناء في طريقه إلى التوسعة والهيكلة وأن المشروع يوجد الآن في طور الدراسات كما أنه جرى رصد الميزانية المخصصة له.

واعتبر رباح، في ذات التدخل، أن ما رافق الإعلان عن انطلاق الدراسات المتعلقة بالميناء “ما هي إلى تشويش ومزايدات غير مقبولة”. وأورد أن كل جهة يحق لها أن تكون لديها آفاق لتطوير قطاعاتها الحيوية وجهة سوس بحاجة إلى ميناءين في مستوى تطلعات اقتصادها ».

وأبرزت مصادر حضرت اللقاء أن كل التدخلات، علاقة بموضوع ميناء سيدي بولفضايل، سارت في اتجاه دعم المشروع واعتباره دافعا لتطوير وتنمية الجهة ككل وإقليم تيزنيت بصفة خاصة.

وأعلن وزير التجهيز والنقل واللوجستيك السيد عزيز الرباح اليوم السبت، أن جهة سوس ماسة مدعوة للاضطلاع بدور ريادي في مجال الشراكات الاستراتيجية للمغرب مع بلدان أجنبية في مقدمتها الولايات المتحدة وروسيا الاتحادية، وذلك بالنظر للواجهة البحرية لهذه الجهة المطلة على المحيط الأطلسي.

وأبرز الرباح ، الذي كان يتحدث في لقاء موسع جمعه في أكادير مع عدد من المسؤولين والمنتخبين المحليين والجهويين، الأهمية التي توليها الوزارة لجهة سوس ماسة، التي بمقدورها ايضا أن تضطلع بدور هام في ما يتعلق بتنزيل مخططات التنمية الجهوية الخاصة بالأقاليم الجنوبية، إلى جانب مساهمتها في تطوير شراكات المغرب مع دول غرب إفريقيا التي تتأسس على قاعدة المنفعة المشتركة.

وبخصوص القضايا التي تدخل ضمن اختصاصات وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك على صعيد جهة سوس ماسة، استعرض الوزير مختلف أوراش التجهيز التي أطلقتها الوزارة بشراكة مع الجماعات الترابية، ومن ضمنها على الخصوص المشاريع التي تخص تيسير عملية انسياب النقل الطرقي على صعيد منطقة أكادير الكبير.

وذكر الوزير بالمبادرات التي أطلقتها الوزارة بشراكة مع الجماعات الترابية من أجل فك العزلة عن العديد من الدواوير والتجمعات السكانية المنتشرة في المناطق القروية والجبلية بمختلف أقاليم جهة سوس ماسة، التي يغلب الطابع القروي على مجالها الجغرافي .

وفي هذا السياق، أعلن الرباح أن وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك، وبشراكة مع وزارة السياحة، بصدد استكمال مشروع يخص تهيئة ما لا يقل عن 4 آلاف كيلومتر من “المسالك السياحية” وذلك بهدف تمكين السياح المغاربة والأجانب من الولوج إلى المواقع السياحية التي تزخر بها مختلف مناطق جهة سوس ماسة.

وأشار من جهة أخرى، إلى أن مشروع الخط السككي الذي سيربط مستقبلا بين مراكش وأكادير يوجد بدوره قيد استكمال مختلف الجوانب والقضايا المرتبطة به، مبرزا أن الإعلان عن تمديد شبكة السكك الحديدية لتصل مدينة أكادير ليس إلا مسألة وقت.

كما تطرق الوزير لبعض القضايا التي تخص الملاحة البحرية والنقل الجوي والتي تهم على الخصوص بلورة تصورات من أجل تنويع عروض الخدمات المقدمة بالنسبة لمختلف الموانئ المغربية، ودعا في السياق ذاته إلى دعم النقل الجوي مع الانكباب على التفكير في الأسعار المطبقة في هذا المجال.

للإشارة فإن هذا الاجتماع، حضره على الخصوص والي جهة سوس ماسة درعة عامل عمالة أكادير إداوتنان، السيدة زينب العدوي، ورئيس مجلس الجهة السيد إبراهيم حافيدي، وعدد من المسؤولين بوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى