سياسة

العثماني يخرق التدابير الاحترازية ويعقد لقاء انتخابي مكتض بالمواطنين

حقائق24

بعد ماهدد المغاربة خلال هذا الاسبوع بورود احتمال العودة لتشديد الخناق على المواطنين والرفع من وثير القيود والصرامة للتحكم في عدد الإصابات بكوفيد19، وذلك بعد ارتفاع عدد حالات الاصابات، يكسر العثماني حواجز البروتوكلات الصحية.

ترأس رئيس الحكومة والأمين عام لحزب العدالة والتنمية، امس الخميس 8 يوليوز الجاري، مهرجان ولقاء تواصلي مع مناضلي البيجيدي جماعة سيدي عزوز، اقليم سيدي قاسم.

وشوهد في هذا اللقاء نوع من التراخي والاكتضاض في خيمة لا وجود فيها لاي نوع من التدابير الوقائية، هذا ماجعل رئيس الحكومة يقع في نوع من التناقض بين مايقوله وبين مايفعله، بحيث لم يقم بتوظيف خطابه الحكومي على ارض الواقع وتطبيقه بالشكل الذي يوصي به في الحكومة.

واثار هذا اللقاء حفيظة المواطنين، الامر الذي جعلهم يعبرون عن سخطهم عبر مواقع التواصل الإجتماعي، ويتساءلون هل فعلا ماتروجه الحكومة صحيح ؟ وعليه يتخذون تهديدات المسؤولين الرامية الى الاغلاق مجددا وتشديد القيود مجرد كلام لاأساس له من الصحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى