الجريمة والعقاب

أمن تطوان يتمكن من تحديد هوية محرضين على الهجرة السرية عبر باب سبتة

تمكنت المصالح الأمنية بمدينة تطوان، من تحديد هوية أربعة أشخاص يشتبه في تورطهم في التحريض على الهجرة غير القانونية، أواخر شتنبر الماضي، مدعين من خلال منشورات تداولوها عبر صفحات التواصل الاجتماعي، تخفيف التدابير الأمنية بمعبر باب سبتة.
وكان محيط باب سبتة، قد عاش ليلة 28-29 شتنبر الماضي، حالة استنفار أمني كبير، بعد توافد مئات الشباب والمراهقين على المنطقة في محاولة للتسلل إلى الثغر السليب، على إثر نشر معطيات تحريضية على هذا الفعل.

وبحسب  مصادر، فقد أخضعت الشرطة القضائية بتطوان اثنين من المشتبه فيهما رهن البحث القضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد ظروف وملابسات تداول هذا المنشور التحريضي؛ وذلك في انتظار تقديم أحدهما أمام النيابة العامة المختصة في حالة سراح، بينما ستحال المحاضر المنجزة بشأن المشتبه فيه الثاني على شكل معلومات قضائية فور الانتهاء من إجراءات البحث.

وتواصل المصالح الأمنية، تحرياتها في هذه القضية بغرض التوصل إلى المشتبه فيهما الثالث والرابع، إذ يوجد أحدهما خارج أرض الوطن، وذلك من أجل إخضاعهما للأبحاث القضائية الضرورية لكشف خلفيات ودوافع نشر وإعادة تداول هذا المنشور الذي ينطوي على تحريض صريح على تنظيم الهجرة غير المشروعة.

وكانت ولاية أمن تطوان، قد فتحت بحثا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك لتشخيص وتوقيف جميع المتورطين في نشر أخبار زائفة ومحتويات رقمية بواسطة الأنظمة المعلوماتية، تحرض على الهجرة غير المشروعة وتدعي بشكل تدليسي ومغلوط تخفيف إجراءات المراقبة الحدودية.
اقبايو

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى