الرأي

ذ النعماني يكتب ”القراءة من أجل النجاح”

حقائق24

السياق العام:
حقق المغرب في العقد الماضي مكاسب هامة من حيث توفير ولوج شامل و قريب الى التعليم ، اذ تجاوزت المعدلات الصافية للتسجيل في المستوى الأول 97 % ومع ذلك ،فإن الأطفال المغاربة يحتلون رتبا ثابتة بين أدنى النتائج حسب التقييمات الدولية.و قد أظهر البرنامج الوطني لتقويم التعلمات(PNEA) الذي أجراه المجلس الأعلى للتعليم أن 24% فقط من المتعلمين بالمستوى الرابع و 36% منهم بالمستوى السادس يمتلكون مهارات القراءة الأساسية المطلوبة في المناهج الدراسية الوطنية.وفي عام 2015 اعتبرت الدراسات البحثية حول القراءة،التي تمولها الوكالة الامريكية للتنمية الدولية (USAID)أن النقص الحاصل في تكوين الأساتذة وغياب الموارد القرائية التكميلية هما العاملان الاساسيان المؤثران في أداء القراءة الشاملة للمتعلمات و المتعلمين.
و يندرج مشروع “القراءة من اجل النجاح – برنامج تجريبي لتحسين القراءة في المستويات الأولى من التعليم الابتدائي” الذي تشرف عليه مديرية المناهج ضمن التدابير ذات الأولوية لتنفيذ مقتضيات الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015-2030 “من أجل مدرسة الانصاف و الجودة و الارتقاء”. هذا المشروع يعتبر بمثابة الركيزة الثانية للتدبير الأول المتعلق بتحسين منهاج السنوات الأربع الأولى من التعليم الابتدائي الذي انطلق بداية السنة الدراسية مع عينة من المؤسسات النموذجية.
وقد أشرفت مديرية المناهج على انجاز دراسات و أبحاث ميدانية مكنت من الوقوف على مكامن الخلل بالنسبة لتعلم القراءة، و اعتمادا على الخبرة الأكاديمية و الدروس المستقاة من التجارب الدولية في الموضوع، تم تطوير مقاربة جديدة بهدف تحسين تعلم القراءة و تعليمها للمتعلمين و المتعلمات بالصفين الأول و الثاني من التعليم الابتدائي، هذه المقاربة سوف يتم تطبيقها في 90 مؤسسة نموذجية تابعة لثمان مديريات إقليمية ابتداء من الاسدس الثاني لموسم 2015-2016 مع اخضاع المؤسسات المعنية بالتطبيق لتقويمات تمكن من تطوير المقاربة قبل تعميمها على كل مؤسسات التعليم الابتدائي على الصعيد الوطني.
و اعترافا بأن إنجازات التعلم مدى الحياة تنبني على أساس متين للقراءة في وقت مبكر،فإن الحكومة المغربية تلتزم بتحسين الأداء القرائي في المرحلة الابتدائية.
استجابة الوكالة الامريكية للتنمية الدولية (USAID)
في شتنبر 2015 اطلقت الوكالة الامريكية للتنمية الدولية بشراكة وثيقة مع وزارة التربية الوطنية و التكوين المهني” القراءة من اجل النجاح” – برنامج تجريبي لتحسين القراءة في المستويات الأولى من التعليم الابتدائي- ، حيث تم اعداد هذا النشاط لتطوير و تجريب أكثر المقاربات فعالية لتعزيز و تقوية مهارات القراءة باللغة العربية لدى الأطفال في المدارس الابتدائية المستهدفة.
الأهداف:
– تجريب مدى فعالية مقاربات جديدة لتعليم و تعلم القراءة بالسنة الأولى و الثانية ابتدائي.
– أرساء أسس واقعية للتدخلات التربوية في مجال القراءة
– الرفع من القدرات في مجال تدريس القراءة.
الأنشطة:
• تبني مقاربة جديدة لتدريس القراءة باللغة العربية مبنية على الطريقة المقطعية التي سيتم تطويرها و تجريبها مع مجموعة من المتعلمين و المتعلمات بالمستويين الأول و الثاني.
• تطوير دلائل التكوين لتعزيز المقاربة الجديدة و دروس القراءة لفائدة الأساتذة و المكونين و المصاحبين.
• القيام بأنشطة إثراء القراءة خلال العطلة الصيفية بتعاون مع جمعيات المجتمع المدني (CSO) لتقليص تعثرات المتعلمات و المتعلمين و الاحتفاظ بما اكتسبوه من تعلمات.

jnj
النتائج المنتظرة:
– استفادة 9450 متعلما و متعلمة من المستويين الأول و الثاني من المقاربة القرائية الجديدة و خطط الدروس المعتمدة.
– استكمال تكوين 180 أستاذا.
– دلائل متطورة لفائدة المكونين و الأساتذة المصاحبين للمساعدة على تنفيذ المقاربة الجديدة.
– مشاركة 800 متعلم و متعلمة في برنامج اثراء القراءة الصيفية خلال صيف 2017
ذ. النعماني عبد المجيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى