قضايا ومحاكم

توقيف أستاذة متزوجة في حضن مفتش تعليم

متابعة


وضعت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي لتامنصورت بمدينة مراكش، أمس الأحد 12 يونيو الجاري، حداً لمغامرات أستاذة ومفتش تعليم بعد تورطهما في تهمة الخيانة الزوجية.

ووفق مصادر مطلعة، فإن الأستاذة المزدادة سنة 1983 والأم لثلاثة أطفال، قدمت من مدينة فاس نحو بيت والدتها بالدار البيضاء، وتذرعت لها بكونها مدعوة لحضور أشغال دورة تكوينية، حيث ركبت سيارتها وركنها في موقف بأحد أحياء العاصمة الإبتصادية، قبل أن تركب مع عشيقها البالغ من العمر نحو 50 عاما على متن سيارته رباعية الدفع، ويتوجها معا نحو مراكش وبالتحديد إلى منطقة تامنصورت.

واستناداً إلى نفس المصادر، فالأستاذة دخلت كعادتها إلى بيت عشيقها دون أن تنتبه إلى زوجها الذي كان يتابعها من بعيد.

وفور ولوجها بيت العشيق، اتجه الزوج المخدوع نحو مركز الدرك الملكي للإبلاغ عن خيانة شريكة حياته وأم أطفاله، حيث روى للعناصر الدركية مسلسل ملاحقة زوجته وعشيقها منذ أن خرجت من بيت والدتها إلى حين دخولها بيت لمفتش، مما دفع بفرقة دركية إلى التحرك بمعيته على الفور إلى الحي حيث يتواجد منزل العاشق.

الطرقات المتتالية لعناصر الدرك على باب منزل المفتش، دفع بالزوجة الخائنة إلى محاولة الهروب من فوق أسطح منازل الجيران، إلا أن سوء الحظ قاد الأستاذة نحو أسرة رفضت فتح بابها لتسهيل هروبها إلى خين قدوم عناصر الدرك التي أوقفتها رفقة خليلها.

هذا وقد تم وضع الموقوفين تحت تدابير الحراسة النظرية، رهن اشارة البحث الذي يجري بتعليمات من النيابة العامة المختصة.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى