وكالات

سقوط طائرة هليكوبتر تقل الرئيس الإيراني ووزير الخارجية وسط الجبال

قال مسؤول إيراني لرويترز إن طائرة هليكوبتر تقل الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان سقطت اليوم الأحد في أثناء تحليقها عبر منطقة جبلية يحيط بها ضباب كثيف في طريق عودتها من زيارة للحدود مع أذربيجان.

وقال المسؤول إن حياة رئيسي وأمير عبد اللهيان “في خطر بعد سقوط الطائرة الهليكوبتر”.

وأضاف المسؤول، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته “ما زال يحدونا الأمل لكن المعلومات الواردة من موقع التحطم مقلقة للغاية”.

وذكرت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء أن سوء الأحوال الجوية يعقد جهود الإنقاذ.

وزير الداخلية الإيراني أحمد وحيدي، أعلن أن المروحية التي تقل رئيس بلاده، اضطرت لتنفيذ هبوط خشن بسبب سوء الأحوال الجوية وفرق الإنقاذ لم تصل المنطقة بعد.

وأضاف في تصريحات للتلفزيون الرسمي الإيراني، الأحد، أن الهبوط الاضطراري لمروحية رئيسي حدث خلال عودة الأخير من المشاركة مع نظيره الأذربيجاني إلهام علييف في افتتاح سد على حدود البلدين.

المسؤول الإيراني أوضح أيضا أن سبب الهبوط الاضطراري “الخشن” لمروحية رئيسي هو “سوء الأحوال الجوية”.

وأشار إلى أن فرق الإنقاذ لم تصل إلى المروحية بعد، مبينا أن ذلك قد يستغرق بعض الوقت بسبب وعورتها والضباب الكثيف فيها.

وكانت طائرة رئيسي بين 3 مروحيات، حيث وصلت مروحيتان تقلان بعض الوزراء والمسؤولين بسلام إلى وجهتهما.

في الأثناء، دعت وكالة فارس الإيرانية الإيرانيين للدعاء لرئيسي عقب أنباء عن سقوط الطائرة المروحية.

وزار الرئيس الإيراني الأحد محافظة أذربيجان الشرقية حيث قام خصوصا بتدشين سد رفقة نظيره الأذربيجاني إلهام علييف على الحدود بين البلدين.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى