اقتصاد

رسميا : المغرب يطلق أضخم مدينة “ابتكار” في إفريقيا

تستعد جامعة القاضي عياض، لإطلاق مشروع “مدينة الابتكار”، وذلك بهدف خلق مساحة مخصصة للبحث والتطوير والابتكار التي من شأنها توحيد مختلف هياكل البحث بالجامعة وتوحيد الموارد للرفع من مستوى الكفاءة وزيادة الإنتاجية.

واستنادا لمعطيات صادرة عن رئاسة جامعة القاضي عياض، فإن هذا المشروع النموذجي يعد المشروع الموحد الذي يشمل كل مكونات البحث بجامعة القاضي عياض الذي سيعمل على تعزيز ودعم الأبحاث داخل هذه المؤسسة للتعليم العالي.

وسيشيد هذا المشروع الحيوي، الذي من المقرر انجازه في متم سنة 2016، على مساحة تبلغ 5000 متر مربع، من ضمنها 1042 متر مربع كمساحة مبنية، حيث ستأوي على الخصوص حاضنة للأعمال، ومختبرات البحوث، ومكاتب للشركات والخدمات المشتركة.

وتهدف “مدينة الابتكار”، حسب المعطيات التي يوردها موقع التقني (موقع مغربي إخباري متخصص في تكنولوجيا المعلومات) إلى توحيد جميع هياكل البحث والتنمية بجامعة القاضي عياض، إذ يعد بالنسبة للجامعة محفزا رئيسيا للتنمية ومركزا للبحوث الجامعية للسماح لها بالتمركز بشكل جيد على الصعيد الدولي.

وسبق للجامعة أن استعانت المجموعة الأميركية مايكروسوفت Microsoft، لإطلاق تقنية جديدة من أجل ربط جميع مؤسساتها بالإنترنت.

وستمكن هذه التقنية أزيد من 65 ألف طالب في كليات القاضي عياض التي يبلغ عددها تسع كليات، من الولوج للإنترنت ذي الصبيب العالي في نفس التوقيت دون أي تأثير أو توقف أو ارتباك، بالإضافة إلى مركز بيانات ضخم لتخزين المعطيات، وتوفير تطبيقات تفاعلية موجهة للطلبة والأساتذة والإدارة.

وتراهن مايكروسوفت من خلال هذه المشروع على خلق مركز بيانات ضخم بالمغرب (المغرب)، والانتقال إلى الدراسة عبر نظام MOOC، الذي يمكن الطلبة من الدراسة عبر الإنترنت مع الحصول على شهادات معترف بها (CANVAS.NET أشهر شبكات الدراسة عبر الإنترنت ويوفر تكوينات لأكبر الجامعات في العالم وبالمجان)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى