اقتصاد

أكبر “محطة للطاقة الشمسية بالعالم” تحول المغرب لقوى عظمى

نشرت صحيفة “الغارديان” البريطانية تقريرا لآرثر نيلسون، قال فيه: “إن مدينة ورزازات المغربية اعتادت على إنتاج الأفلام السنيمائية الكبيرة، ولكونها تقع في وسط البلاد على أطراف الصحراء المغربية، تم تصوير أفلام مشهورة فيها مثل فيلم “لورنس العرب” وفيلم “المومياء” وفيلم “ذي ليفينغ ديلايت” و”ذي غيم أوف ثورنز”.

وأشارت الصحيفة إلى أن المدينة تنتظر إنتاج عملاق اسمه “بوابة الصحراء”، وهذا الإنتاج هو عبارة عن مشروع معقد لمحطات ضخمة مترابطة لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية؛ حيث ستوفر نصف حاجة البلاد من الكهرباء بحلول عام 2020، والمأمول أن يكون هناك فائض يصدر إلى أوروبا.

وبحسب التقرير فإن  هذا المشروع يعد ضمن أهم التوجهات الاستراتيجية الكبرى في المغرب، الذي يطمح في أن يصبح قوة عظمى في مجال الطاقة الشمسية.

وبحسب ما ذكره التقرير فإنه عندما يتم الانتهاء من بناء المحطة العملاقة ستكون أكبر محطة توليد للطاقة الشمسية في العالم؛ حيث كان قد أطلق في المرحلة الأولى من المشروع (نور1)، وسيبدأ في الإنتاج الشهر القادم.

أما تكنولوجيا المرايا المستخدمة، فهي أقل انتشارًا وأكثر كلفة من لوحات الخلايا الضوئية التي تشاهد على سطوح المنازل في أنحاء العالم، وستتميز بأنها ستستمر في توليد الكهرباء حتى بعد غياب الشمس.

وبحسب التقرير فإن هذه المجموعة المؤلفة من 800 صف من المرايا تقوم بمتابعة الشمس، بينما تمر في السماء، فتسمع صوت المحركات كل بضع دقائق تحركها، بينما يطول ظلها ناحية الشرق مع اقتراب الشمس من الغروب.

وستشغل المحطات الأربع في ورزازات بعد الانتهاء من بنائها مساحة تساوي مساحة مدينة الرباط عاصمة المغرب، وستولد 580 ميغاوات من الكهرباء كافية لإمداد مليون بيت، وستنتج نور1 وحدها 160 ميغاوات.

وستشكل الطاقة الشمسية ثلث الطاقة المتجددة في المغرب مع حلول عام 2020؛ حيث تأخذ كل من الطاقة المائية والهوائية النصيب ذاته.

ويصل ارتفاع المرآة المقعرة الواحدة 12 مترًا، مركزة على أنابيب فولاذية تحمل سائلاً ناقلاً للحرارة يتم تسخينه لدرجة 393 درجة مئوية، وتسير عبر الأنابيب حتى تصل إلى ملف توليد حراري، هناك يسخن السائل الناقل للحرارة بالماء، ليتحول إلى بخار يدير طوربينات توليد الكهرباء.

ويقول الفنيون: إن محطة (نور2) و(نور3) اللتين ستفتحان في 2017 ستخزنان الطاقة حتى 8 ساعات، تفتحان المجال أمام توفير الطاقة الشمسية لمدة 24 ساعة في اليوم في الصحراء وما حولها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى