جهوياتوطنية

تلميذة من أكادير تنافس الجزائر في المسابقة الدولية للإملاء باللغة الفرنسية بكندا

حقائق24

ستمثل التلميذة هيبة المويهي المغرب، في نهائيات المسابقة الدوليّة بول جران لجوا للإملاء باللغة الفرنسية، والتي ستُقام بموريال الكندية، يوم 29 مايو القادم، أمام العديد من الدول، والتي من بينها الجارة الجزائر، علما أن المغرب قد احتل المرتبة الثالثة عالميا في الموسم السابق.
وجاء ذلك عقب فوزها في المسابقة النهائية الوطنية الرسمية، المنظمة يوم الأربعاء، الرابع من الشهر الجاري، بأحد الفنادق المصنفة بمدينة أكادير؛ والتي شارك فيها 32  تلميذا وتلميذة من المستويات النهائية للتعليم الأساسي، ينتمون لمؤسسات تعليمية بمدينة أكادير ومدن مغربية أخرى، بعدما شاركوا في إقصائيات  محلية على الصعيد الوطني، والتي شارك فيها أكثر من 500  مشاركا.

وتنحدر التلميذة هيبة المويهي، البالغة من العمر 11 سنة، من مدينة الدارالبيضاء، وأبانت إلى جانب زملائها وزميلاتها عن   مستوى جيد، و درجة تحكم في اللغة الفرنسية؛ إنصاتا قراءة وكتابة رغم كونهم ينتمون للسلك الابتدائي.
وتميزت المسابقة النهائية بحضور مسؤولين، ومسؤولي وأطر التدريس بالمؤسسات المشاركة، وبحضور آباء وأمهات التلاميذ المشاركين، وتم في نهايتها توزيع شواهد المشاركة، وميداليات على جميع المشاركين، كما حصل الفائزون الأوائل على جوائز تقديرية.

إضافة إلى ذلك فالمسابقة تهدف أساسا إلى تحسين جودة التعليم والارتقاء به وطنيا ودوليا إلى جانب تحفيز التلاميذ وتشجيعهم على إتقان اللغة الفرنسية والانفتاح على المحيط الخارجي من خلال تحسيسهم بضرورة وأهمية التضامن والتعاون بين مختلف طبقات المجتمع.

يشار أن الإشراف على تصحيح أوراق المسابقة، قد تم من قبل لجنة مكونة من بعض أساتذة اللغة الفرنسية؛ المنتمين للقطاع العام والخاص، وخضعت لمجموعة ضوابط ومعايرر دولية، تما تطبيقها على كافة المشاركين، والذين بلغ عددهم على المستوى الدولي لهذه السنة أزيد من 450 ألف متباري.

و قد اعتبرت السيدة سناء حدون رئيسة الجمعية المغربية للتربية والتضامن و ممثلة المنظمة الدولية بول جران لجوا بالمغرب، على أن احتلال المغرب لهذه الرتب في المسابقة العالمية للإملاء باللغة الفرنسية، لشرف كبير لكل المغاربة و حصول المغرب على المرتبة الثالثة عالميا في الموسم السابق قد أبان على تحسن المنظومة التعليمية القادرة على إنتاج تلاميذ ينافسون أقرانهم  من باقي دول العالم. 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى