جهوياتسياسةمجتمع

صحف الاثنين:إجراءات أمنية مشددة بالدار البيضاء قبيل زيارة الملك محمد السادس، و اختفاء ملايير السنتيمات باكادير

مستهل رصيف صحافة بداية الأسبوع من ذكر “المساء” أن اجتماعات مكثفة تم الشروع فيها، ضمت مسؤولي الدار البيضاء، إعدادا لزيارة ملكية مرتقبة للعاصمة الاقتصاديّة، وأن اجتماعا أمنيا عُقد للتداول في التدابير التي ستواكب حلول الملك محمد السادس بالمدينة، تزامنا مع الاحتفالات بذكرى المولد النبوي. ووفقا لمصدر اليومية ذاتها فإن مشاريع عدّة سيدشنها الملك بالمنطقة، ذات أبعاد اجتماعية ورياضية، إضافة إلى أوراش كبرى تأخر إنجازها، منها “مارينا” والقطب المالي والاقتصادي؛ بينما صدرت تعليمات صارمة إلى مختلف الأمنيين، بجميع الرتب، من أجل التحلي باليقظة، خصوصا على مستوى دينامية السير والجولان، مع تكثيف الحملات التمشيطية بعدد من النقاط السوداء، ونصب حواجز تفتيش بمداخل الدار البيضاء للتدقيق في هويات الوافدين ووثائق العربات.

وفي خبر آخر، نشرت “المساء” أن تنظيم “داعش” يحاول إرسال مقاتلين إلى إسبانيا عبر ثغر سبتة. وأضافت الجريدة، نسبة إلى مسؤولين إسبان، أن منتحلي صفة مهاجرين غير نظاميين وطالبي لجوء قد يكونون من التنظيم الإرهابيّ؛ ما تطلب مزيدا من المراقبة الأمنية والتنسيق مع السلطات المغربيّة لتحديد هويات كل المشتبه فيهم.

البوليساريو مدعوة، من خلال المشاركين في مؤتمرها الأخير، إلى الاهتمام بالسلاح والحصول على مزيد من العتاد الحربي؛ وذلك وفق دعوات مؤتمرين متحمسين للعلعة الرصاص في أيدي التنظيم الانفصالي المحتضن فوق التراب الجزائري. وقالت “المساء” إن من يحصلون على الأموال والعتاد العسكري من الجزائر، بشكل مباشر، طالهم ثناء زعيم الجبهة بفعل “اهتمامهم بالجانب العسكري”، وذلك في محاولة للتخفيف من الغضب الداخلي، معتبرا أن “وقف إطلاق النار نحو المغاربة لا يعتبر تراجعا عن العمل المسلح”.

من “الأخبار” نقرأ أن المديرية العامّة للأمن الوطني أقدمت على ترقية الشرطي هشام الملولي، الناشط “فيسبوكيا”، والحامل للقب “بروسلي الأمن”، ونقله من مؤطر بالمعهد الملكي للشرطة إلى عنصر بفرق “الحماية الخاصّة”، وهي الخاصة بسلامة الشخصيات الهامّة.

وعلاقة بعمل الشرطة أيضا، ورد في اليومية عينها أن الفرقة الوطنية للشرطة القضائية أوقفت مسؤولين عن أفخم فندق بأكادير؛ بينما النيابة العامّة تحركت لاستنطاق آخرين بعد اختفاء ملايير السنتيمات من حسابات المؤسسة السياحية. ونشرت “الأخبار” أن إطلاق السراح همّ الجميع، باستثناء مسؤول مكلف بالحسابات الماليّة، وذلك جراء اعترافه بأنه مسؤول عن الاختلالات التي أثارتها شكاية محررة من لدن إدارة الفندق، عقب التوصل بنتائج افتحاص مالي شامل، حصرت القيمة المفقودة في 15 مليار سنتيم.

وفي “الأخبار” أيضا ورد أن دورية للدرك الملكي، تابعة للمركز الترابي ببرشيد، أوقفت شخصين حجزت لديهما 560 كيلوغراما من اللحوم الحمراء غير الصالحة للاستهلاك، كانت موجهة إلى محل جزارة ببلدية الدروة؛ بينما أقدم سائق العربة التي خضعت للتفتيش على محاولة إرشاء بتقديم مبلغ مالي يبلغ 1000 درهم.

في الجريدة الورقيّة نفسها نُقل وجود استياء بالسمارة عقب انتقال طبيبة لم تلتحق بمقر عملها في مشفى المدينة منذ تعيينها قبل سنتين؛ وكان المرضى ينتقلون إلى مدينة العيون من أجل إجراء الفحوصات التي تهم تخصصها الحيويّ، وبعدها ظهر اسمها على لوائح الحركة الانتقاليّة، مبررا بوجود أسباب صحية دافعة إلى إقرار الانتقال.

ضبط مسنّ سبعينيّ من لدن عناصر الشرطة بمدينة الفنيدق، وتحديدا بحي “كنديسى السفلى”، وهو متلبس باغتصاب طفل في الـ11 من عمره، بإحدى الممرات الضيقة. ووفقا لـ”الأخبار”، فإن الواقعة انتبه لها مواطنون قبل إشعار الأمن، الذي اعتقل المغتصب وأرسل القاصر إلى المشفى بغية الخضوع إلى فحوصات.

أما “الصباح” فتطرقت إلى تصريح وزير التعليم العالي والبحث العلمي، لحسن الداودي، بأن مسؤولي “البرنامج الاستعجالي” يستحقون السجن بعد محاكمتهم، لأنهم بذروا المال العام بدون حسيب أو رقيب، وأنه توصل بمعلومات عن أساتذة كانوا يطالبون بـ”نفخ” الفواتير، وتهم، على سبيل المثال، سفريات للقيام بمهام في الخارج لمدّة 3 أيام، لتصبح 10 أيام، وتحصل عنها أموال بطلب من الآمر بالصرف. وأضاف الداودي، في حوار مع الجريدة، أن الخلاف بين عبد الإله بنكيران ورشيد بلمختار هو عتاب لغياب الاستشارة، وليس لفرنسة المواد العلمية لنيل شهادة الباكلوريا.

استئنافية الرباط الإدارية ألغت الحكم الابتدائي القاضي بإسقاط لائحة حزب الاستقلال خلال الانتخابات الجماعية بالقنيطرة، والتي فازت بـ7 مقاعد، بعدما كان عزيز الرباح، باعتباره وكيل لائحة العدالة والتنمية، طعن فيها. وتقول “الصباح” إن الرباح تخلف عن الحضور ثلاث مرات، ما جعل الهيأة تقتنع بأن الطعن لا يستند إلى حقائق أو حجج كافية.

الجريدة ذاتها قالت إن تقارير استخباراتية أمريكية أكدت صحة التحذيرات الفرنسية بشأن وجود مؤشرات قوية عن نية “داعش” تنفيذ هجمات كيماوية، قد تستهدف دولا من بينها المغرب، إذ إن التنظيم يتوفر على كميات مهمة من غاز “سارين” السام، منها ما تم الاستيلاء عليه من ليبيا والعراق، وحجم آخر تم التقدم في عمليات إنتاجه، سعيا إلى إسقاطه على المدنيين في هجمات وشيكة.

الختم من “أخبار اليوم”، التي تطرقت لدراسة أنجزها الخبير لويس دي لا كورتيس، عن المرصد الدولي للدراسات حول الإرهاب، كشفت أن 27% من المعتقلين بتهمة الإرهاب في سبتة ومليلة مغاربة، بينما 66.2% إسبان. وتطال الدراسة المرحلة ما بين 1995 و2015.

ومن أخبار الدار البيضاء ذكر المنبر الورقي أن الوالي خالد سفير تقدم بشكاية إلى النيابة العامّة من أجل فتح تحقيق في ما اعتبر خروقات ترتكبها شركة Uber Maroc، المتخصصة في الربط بين مستعملي النقل العمومي والسائقين المحترفين بمنظومة معلوماتية، معتبرا أنها تعمل بطريقة غير قانونية منذ شهور، بينما تلقت الضابطة القضائية أمرا من وكيل الملك لفتح تحقيق، واستدعاء مسؤولي الشركة للنظر في اشتغالهم خمسة أشهر دون ترخيص.
هسبريس:فاطمة الزهراء الصدور

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى