وطنية

بعد تسع سنوات من الاعتقال, مصطفي أسايا يعانق الحرية

حقائق24

إستقبل العشرات من المناضلين والمناضلات من أمام سجن تولال بمدينة مكناس صباح اليوم الاحد22 ماي المعتقل الأمازيغي مصطفى أوسايا ، وذكر نشطاء بأنه رغم أفراج إدارة السجن المحلي عنه في الصباح الباكر على الساعة السادسة فجرا في محاولة يائسة إلا أن عددا من النشطاء والمتضامنين معه حجوا إلى عين المكان مشكلين شكلا نضاليا في استقباله شارك فيه عدد من كبار ورموز الحركة الثقافية الأمازيغية  منذ ساعات الصباح الأولى حيث شوهد أمام بوابة السجن باكرا المحاميان أحمد أرحموش و أحمد الدغرني وأعضاء من جمعيات حقوقية وعدد من أعضاء الفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية وعدد من مناضلي الحركة الثقافية الأمازيغية القادمين من مختلف المواقع الجامعية المغربية الذين توافدوا لتهنئة المفرج عنه بإطلاق سراحه، ومباشرة بعد الافراج عنه توجهت الوفود المستقبلة إلى الحي الجامعي لجامعة مولاي اسماعيل بمكناس والذي خصص به الطلبة استقبالا كبيرا للمناضل مصطفى أوسايا،

وذكرت مصادر من داخل الحركة الأمازيغية بأن الناشط الأمازيغي شرف الحضور بمداخلة له في إحدى الحلقيات التي نظمت على شرفه بالموقع . ليتوجه الجميع في قافلة من السيارات إلى قرية فزو، مسقط رأس المعتقل السياسي مصطفى أوسايا كما مر الموكب أيضا بقرية أملاكو حيت سيقوم المناضلون بزيارة لعائلة المعتقل السياسي حميد أوعضوش والذي لا يزال خلف القضبان،

تعزيزات أمنية مكثفة عاينت الحدث من بعيد من قوات للشرطة والدرك الملكي بكل منم مداخل  مدينة مكناس في اتجاه الرشيدية وأيضا في كل النقاط التي توقف فيها الوفد .

وتضيف ذات المصادر بأن البرنامج النضالي الذي سطرته لجنة إستقبال المعتقل السياسي مصطفى أوسايا،لازال مستمرا زسيشهد تنظيم العديد من الفعاليات ومنها ندوة حول موضوع “قراءة في خلفيات الإعتقال السياسي في حق مناضلي القضية الأمازيغية والتأكيد على ضرورة إنصافهم الفعلي”. وذلك يوم 23 ماي 2016 بمنطقة “فزو” مسقط رأس المعتقل .

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى