ثقافة وفن

“ذكرى 11 يناير” تنهي صراع “الإخوة الأعداء” في حزب الاستقلال

Isriqlal2.jpg

اختارت قيادة “حزب الاستقلال” تاريخ 11 يناير، الذي يصادف ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال، ليكون موعدا لإعلان الوحدة والمصالحة داخل الحزب وإنهاء فصول الصراع بين القيادة الحالية و”تيار بلاهوادة” الذي يتزعمه عبد الواحد الفاسي، نجل مؤسس الحزب علال الفاسي.

Isriqlal2

وعرف الحفل، الذي أقامه الحزب مساء يومه الإثنين 11 يناير 2016 بالرباط، حضور قيادات تاريخية للحزب، على رأسها امحمد بوستة، الأمين العام الأسبق لحزب الاستقلال، عباس الفاسي، الوزير الأول السابق والأمين العام السابق للحزب، بالإضافة إلى عبد الواحد الفاسي، زعيم تيار بلا هودة… وآخرون.

Isriqlal

وقال امحمد بوستة، الذي ظهر إلى جانب عبد الحميد شباط الأمين العام للحزب في منصة الحفل، إن هذا اللقاء “هو اجتماع للمصالحة”، معترفا بأنه “وقعت أخطاء لكن لا بد أن ننظر إلى المستقبل وأن ندافع عن القيم”، مبرزا أن “البناء يحتاج إلى قاعدة وليس إلى (التدباز).. البناء يكون بالمبادئ والقيم وليس بالخصومة”.

Isriqlal3

من جانبه، أكد عباس الفاسي، الأمين العام السابق لحزب الاستقلال، أنه يتحسر لما وقع للحزب خلال الثلاث سنوات الماضية، مبرزا أنه ترك حزبا موحدا، “وكنا سنستمر بلا خلاف، لكن الآن انتهى الخلاف ولابد أن نأخذ الدرس، لا بد من النقذ الذاتي، نحن هنا ليس لننظر إلى الماضي، ولكن لنبحث عن الخطأ وأسبابه وسبل علاجه” يضيف عباس الفاسي.

Isriqlal4

التدوينة “ذكرى 11 يناير” تنهي صراع “الإخوة الأعداء” في حزب الاستقلال ظهرت أولاً على كشك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى