ثقافة وفن

فنانون فضحتهم المخدرات وأصبحوا مجرد “حشاشين” فاقدين للوعي

فنانون-فضحتهم-المخدرات-وأصبحوا-مجرد-حشاشين-فاقدين-للوعي-ضمنهم-هيثم-ومتولي

الكثير من الفنانين المصريين، سقطوا في فخ “إدمان المخدرات” التي فضحتهم وعرقلت مسيرتهم الفنية، ليصبحوا في نهاية المطاف في أنظار جمهورهم مجرد “حشاشين” فاقدين للوعى والتركيز في لقاءاتهم الحوارية وحياتهم الشخصية التي أصبح جمهورهم جزءا منها.
آخر هؤلاء الفنانين الذين فتكت بهم “المخدرات” وواجهوا القانون، هو الفنان “هيثم محمد” الذى أمرت نيابة القاهرة الجديدة بحبسه هو وشخص آخر 4 أيام على ذمة التحقيقات بتهمة حيازتهما مادة الهيروين وتعاطيها داخل سيارة ملاكى بمدينة بدر والعثور على 12 جرام هيروين.

“عمر مصطفى متولي” نجل الفنان الراحل “مصطفى متولي” هو الآخر تم ضبطه، أثناء تعاطيه المواد المخدرة وذلك لحظةركوبه سيارته بمنطقة العبور حيث وُجد بحوزته سيجارة مشتعلة مخلوط تبغها بمخدر الحشيش وقطعة صغيرة من ذات المخدر تزن حوالى 3 جرامات، وتم التحفظ علي المضبوطات وإخلاء سبيله في النهاية بضمان مالى قدره 1000 جنيه.

ورغم نشر رقم المحضر من قبل وكلات الأنباء والصحف، وتأكيدها تعاطي عمر للمخدرات إلا أنه نفى كل ما تردد وكتب من خلال حسابه على “فيس بوك”: “اللي حصل إن أنا روحت لواحد صاحبي النيابة عشان عنده مشكلة عبيطة مش مستاهلة يحبسوه وطبعاً عشان أنا وشي هو اللي معروف كل واحد بقى يحكي القصة بطريقته اللي يقول دي مشكلتي أنا واللي يقول مشادة كلامية مع ضابط والعناوين المستفزة والهيصة دي”.

وأضاف متولي”أنا بس بطمن الناس اللي بتسأل عليا أنا زي الفل وأصلا أمبارح بالليل كنت في المسرح وكان عندنا ناس من الرقابة بتشوف العرض ده غير إن رقم العربية اللي في الخبر مش رقم عربيتي”.

أما فيما يتعلق بالعنصر النسائى فهناك ظهور لافت ومثير للجدل، آخر الفنانات اللواتي فضحتهن المخدرات، الفنانة “دينا الشربينى” التي اعتقلت بداخل إحدى الشقق بمنطقة الزمالك و اتهمت بحيازة المخدرات والهيروين بنية التعاطي، وتم صدور حكم قضائى ضدها بقضاء عام كامل فى السجن و تغريمها 10 آلاف جنيه بعد الحكم الذي أصدرته محكمة جنايات القاهرة عليها.

نفس الأمر تقريبا ينطبق أيضا على الفنانة “نهى العمروسى” والتى قد القت الشرطة القبض عليها فى شهر مارس 2014 بتهمة تعاطي المخدرات بأحد المحلات الشهيرة بمنطقة الزمالك، مما اثار الفزع لدى اسرتها التى اكدت ان القبض عليها كان خطأ وأنها أقلعت عن التدخين منذ فترة طويلة وبالفعل بعد الحصول على عينة من دمها تم التأكد من عدم تعاطيها أي مواد مخدرة وحصلت على البراءة بعد أيام قليلة من القبض عليها.

الفنان “أحمد عزمي” فضل الإنكار بعدما أخلى سبيله من النيابة بعد إلقاء الشرطة القبض عليه بتهمة حيازة أقراص مخدرة اثناء تواجده بشرم الشيخ ودفع غرامة مالية تُقدر بـ 2000 جنيه، ليخرج “أحمد” مدافعا عن نفسه مؤكداً ان كل ما تردد حول إدمانه المخدرات مجرد شائعات وقال: “أنا بريء تماماً من تهمة تعاطي المخدرات، وأحد ضباط الشرطة هو من لفق هذه القضية لي، لأنني رفضت رغبته في التصوير مع فتيات كانوا بصحبتي”.

أما الفنانة “إنتصار” فقد تم القبض عليها بتهمة تعاطي المخدرات في الجيزة إذ تم ضبطها في حالة سُكر خلال قيادة سيارتها (الملاكي) بصحبة 3 كويتيين مخترقة حظر التجوال، إلا أن النيابة أمرت بإخلاء سبيلها بكفالة 5 آلاف جنيه على ذمة التحقيقات.

كما انضم الفنان “ريكو” إلى قائمة الفنانين الذين وقعوا فى فخ تعاطى المخدرات، حيث تم القبض عليه منذ فترة على بصحبة 4 آخرين، متلبسين بتعاطى المخدرات،وذلك في إحدى الشقق بمدينة العبور.

وفي السياق ذاته، نجد فنانين وفنانات أقدموا على الإدمان وكانوا بمثابة صدمة شنيعة للجماهير في سنوات سابقة، أبرز هؤلاء، الفنانة “نيفين مندور” صاحبة الملامح الهادئة الملائكية فى فيلم “اللى بالى بالك” مع الفنان “محمد سعد” والتى ضبطت في سيارتها برفقة اثنين آخرين وهم يتعاطون 30 جرامًا من “الهيروين” بدافع التعاطي وليس الاتجار، إذ أنكرت التعاطي أمام تحقيقات النيابة، ليتم إخلاء سبيلها أيضًا بكفالة 5 آلاف جنيه.

ولنجوم الزمن الجميل، حكايات وقصص مع “المزاج”، فبعد موت الفنان “عماد عبد الحليم” ذكرت مصادر مقربة منه فى التحقيقات انه توفي إثر تعاطيه جرعة زائدة من مخدر “الكوكايين” أودى بحياته على الفور، كما أنه في عام 1989 ضبطت إدارة مكافحة المخدرات بالعجوزة المطرب “أحمد الكحلاوي” بشقته برفقة بعض الأصدقاء يتناولون مخدر الحشيش واتهمته بإدارة مسكنه لهذا النشاط.

الفنان “فاروق الفيشاوى” بدوره أعلن فى أحد لقاءاته التليفزيونية أنه أدمن المخدرات في فترة زمنية مُعينة مبرزا أنه لن يتمكن من التخلص من الإدمان إلا بمساعدة زوجته “سمية الألفي”.

أما الفنان “مجدى وهبة” فقد تم ضبطه في إحدى المرات وهو يتعاطى الأفيون في سيارته بشارع العروبة، ولكن تم إخلاء سبيله لعدم كفاية الأدلة، ولكنه توفى فى 4 فبراير 1990 بقرية المشربية السياحية بالغردقة إثر هبوط حاد بالقلب وترددت أنباء وقتها عن أنه تناول قطعة كبيرة من المخدرات أحدثت له هبوطاً حاداً في الدورة الدموية.

الفنانة الراحلة “ماجدة الخطيب” فضحتها المخدرات أيضا، حيث تلقت حكما بالسجن مدة 5 سنوات بتهمة تعاطي المخدرات.

1

2

3

4

5

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى