ثقافة وفن

تأسيس فرع خاص لرابطة كاتبات المغرب بأكادير

الكتابة عامة والشعر خاصة هو خلاصة التجارب الانسانية، وهو مصدر المعارف الإنسانية، ووعاء ثقافي لا غنى عنه لهذا اطلق عليه العرب لقب “ديوان العرب”
من هذا المنطلق ، تم غرس شتلة لرابطة كاتبات المغرب،ليكون لها فرع خاص بمدينةاكادير.

هذه الرابطة النسوية التي بالعزيمة و الإصرار أنبتت جذورها في بقاع المملكة، لتصبح للكاتبة المغربية صوت يسمع في مختلف المجالات الثقافية. و التي وصل صداها إلى خارج بقاع المملكة المغربية.. و ذلك لمد شعلة الكتابة و الأدب إلى كل امرأة مغربية خارج البلاد تسعى الى رفع الثقافة المغربية و جعلها في أولى المراتب.

هذه الإضافة الراقية لمدينة أكادير التي كانت تحت إشراف اللجنة التحضيرية، حطت الرابطة رحالها تحت حضور رابطات كاتبات المغرب و الأستاذة سناء زهيد عضوة مجلس حكيمات الرابطة، أسست الشعلة ليتم إنتخاب المكتب الذي تحت إشرافه سترى مدينة أكادير نورا إبداعيا نسويا بإمتياز و حملة نهوض بالثقافة الأدبية بالمدينة.
والذي جاء على الشكل التالي :
الرئيسة ملكة كجيل
نائبة الرئيسة خديجة كربوب
الكاتبة العامة مليكة الحيان
نائبتها امينة عمار
امينة المال ام الغيث بلقيس
نائبة امينة المال فتيحة مفتوح
المستشارة سعداني شيخ ماء العينين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى