جهويات

تغيير مجرى أودية يغضب ساكنة “إمي امقورن”

files

اختارت ساكنة دواري “آيت علي مزيين” و”إشنكليلن”، بالجماعة القروية إمي امقورن، ضواحي اشتوكة آيت باها، الخروج بمختلف الفئات العمرية والجنسية للاحتجاج على أشغال مشروع لوزارة التجهيز والنقل، يهم تشييد قنطرة وتحويل مجاري أربعة وديان، بشكل ستتضرر منه مساكنهم ومستغلاتهم الزراعية إثر أي فيضان مفترض للأودية المذكورة، بتعبير شكاية إلى المصالح المعنية، تتوفر عليها هسبريس.

واستنكر المحتجون، في وقفات نظموها على مدى أربعة أيام متتالية، عدم تدخل السلطات المحلية والإقليمية والمصالح المعنية لأخذ مطالبهم على محمل الجد، بالنظر إلى الأضرار المحتملة لتغيير مجاري الأودية على منازلهم وحقولهم، مما يُهدد سلامتهم البدنية ومصدر عيشهم، وفق تعبيرهم.

إفادات عدد من المتضررين أبرزت أن ارتفاع منسوب المياه في الأودية خلال الفترات الممطرة سيتسبب في قطع الطريق الجهوية رقم 105 أمام التلاميذ، كاشفين أنه كان من الأجدر الإبقاء على المجاري السابقة دون تغيير، منددين بإغلاق منشأة فنية قديمة، شُيِّدت منذ عقود، ومطالبين بالإبقاء عليها، للدور الهام الذي تلعبه في تجنيب المنطقة خطر الفيضانات.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى