اقتصادجهويات

سابقة … العماري يجرم إعتقال مزارعي الكيف

حقائق24

في إطار الإستعداد للمشاركة في الدورة الإستثنائية للجمعية العامة للأمم المتحدة الخاصة بالمخدرات والجريمة ومحاولة الخروج إعداد توصيات لأجل الترافع ضد فشل الحرب الأمنية على المخدرات مند الأربعة عقود الماضية , نظم مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة بشراكة مع عدد من المتدخلين من جمعيات مدنية وخبراء ونشطاء في المجال الحقوقي والتنموي من عدة جنسيات ندوة دولية حول الكيف والمخدرات تحت شعار “جميعا من أجل بدائل قائمة على التنمية وحقوق الإنسان “.
ومن خلال مداخلته بالندوة أكد إلياس العماري رئيس جهة تطوان الحسيمة و الأمين العام لحزب والمعاصرة بأن “الكيف” عشبة كجميع الأعشاب والمعروفة لدى المغاربة مند الأزل ويضيف بأنه لا يجب إعتقال ومحاسبة مزارعي الكيف بالمنطقة المعروفة بمناخها و تضاريسها وخصوبة تربتها التي لا تصلح غالبا إلا لزراعة القنب الهندي معتبرا بأن العشبة الطبيعية والشعبية المعروفة لدى معضم مكونات المجتمع المغربي يمكنها الان بفضل التطور العلمي أن تستخرج منها مواد كيميائية يمكنها أن تقدم بدائل جديدة للعلاج من عدد من الأمراض.
ويضيف العماري قائلا “هل سنقوم باعتقال مزارعي التين والتمر لأنهما يستعملان في صناعة الماحيا ”

ويضيف قائلال ” كيف نعدم مادة صالحة للإنسان صحيا وتنمويا، بل الأكثر من ذلك كيف نعاقب ساكنة تزرع مادة صالحة للإنسان ولا نعاقب من يقوم بتحويل المادة إلى مخدر يقتل الإنسان !! في إشارة مباشرة عن رفضه لإعتقال الدولة لمزارعي الكيف وإصدار مدكرات متابعة في حقهم مشيرا في الوقت نفسه إلى ضرورة وضع بدائل تنموية يمكنها أن تساعد على الإستغلال السليم لمادة الكيف وتساعد أيضا على تنمية سكان المناطق الجبلية .
تجدر الإشارة بأن موضوع الندوة إستقطب عددا من المهتمين من ممثلي الأحزاب وعدد من المتدخلين من ممثلي مصالح مكافحة المخدرات و الجمارك والمجلس الوطني لحقوق الإنسان ومؤسسات أخرى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى