جهويات

أنفلونزا الطيور تستنفر السلطات المغربية

يبدو أن الحذر الوبائي بلغ أقصى درجات اليقظة هذه الايام بالمملكة، حيث دعا مجموعة من العمال والولاة المصالح الترابية اللاممركزة التابعة لهم، بالحيطة والحذر لاحتمالية انتشار فيروس انفلونزا الطيور.

وتزامن التوجيه الاداري مع اعدام كوريا الجنوبية 6.1 مليون دجاجة في إطار إجراءات لاحتواء انتشار إنفلونزا الطيور H5N8 شديد العدوى، وذلك بعد تأكيد 18 حالة إصابة بالسلالة في المزارع في جميع أنحاء البلاد.

ووجه المسؤولون الاقليميون التابعون لوزارة التعليم، مراسلة موجهة الى مدراء المؤسسات التعليمية باقليم وارزازات، من أجل الحرص واليقظة تجاه حالات انفلونزا الطيور بالمؤسسات التعليمية التي يديرونها، وإشعار المديرية الإقليمية فوراً عن أي حالة يتم تسجيلها وذلك لاتخاذ الإجراءات اللازمة بالتنسيق مع المصالح المختصة.

وكانت السلطات المغربية عبر المكتب الوطني للسلامة الصحية والمنتجات الغذائية، قد أعلنت سنة 2016،  عن وجود هذا الفيروس لأول مرة بالمغرب وذلك بعدما أكدت التحريات المخبرية التي أجراها في 800 وحدة للدواجن في مناطق مختلفة من البلاد هذا المعطى الوبائي .

ووفق تصنيف منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة تعد أنفلونزا الطيور أحد الأوبئة شديدة العدوى، والتي تصيب الدواجن في جميع أنحاء العالم.

وكانت كل من اليابان والمملكة المتحدة وهولندا وشمال ألمانيا وبلجيكا، قد اعلنت  مؤخرا، عن تفشي حالات اصابة بانفلونزا الطيور .

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى