اقتصاد

احتجاج عمال سبتة بسبب منعهم من الدخول

نظم أكثر من مئة عامل مغربي، الثلاثاء31 ماي 2022، بمدينة “كاستياخو” (باب سبتة)، وقفات احتجاجية لمطالبة السلطات الإسبانية بأن تسمح لهم بالعبور إلى سبتة المحتلة بدون تأشيرة ، كما كان الحال قبل عامين، أي قبل إغلاق المعابر، بسبب جائحة كورونا، فضلا عن تداعيات الأزمة الديبلوماسية القوية بين البلدين التي نجمت عن تورط وزيرة الخارجية الإسبانية السابقة في إدخال زعيم انفصاليي البوليساريو بوثائق مزورة.

ففي الوقت الحالي، كما ينص عليه الاتفاق بين البلدين، يمكن فقط للمقيمين في الاتحاد الأوروبي، أو الأشخاص الحاصلين على تأشيرة أوروبية أو العمال المغاربة الذين لديهم عقد ساري المفعول في سبتة ومليلية المحتلتين العبور، بينما لا يسمح للمغاربة الآخرين الذين تعودوا على دخول سبتة المحتلة من أجل جلب السلع، أو من أجل العمل في المدينة.

ويتزامن الاحتجاج، حسب ما نقلته “أورونيوز” الإسبانية، مع المرحلة الثانية من فتح المعابر بين المغرب والمدينتين المحتلتين، حيث تمت إضافة معبر للعمال العابرين. لكن من غير المعروف ما إذا كانت إسبانيا والمغرب ستتوصلان إلى اتفاق لإعادة فرض الإعفاء من التأشيرة  بالنسبة لمغاربة مدن الشمال (تطوان/ الناظور)، بعد تجاوز الأزمة الدبلوماسية بينهما على ما يبدو. وأضافت أن “الأكثر تضررا هن النساء اللائي يعملن كخادمات في المنازل أو حمَّالات للسلع اللواتي يغذين الاقتصاد المحلي.

ومعلوم أنه قبل إغلاق المعابر، كان يدخل مدينتي سبتة ومليلية المحتلتين، فضلا  عن 4252 عاملاً قانونيًا، آلاف الأشخاص من مدن تطوان  والناظور، يذهبون يوميًا للعمل بشكل غير منتظم بفضل الإعفاء من التأشيرة.

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى