سياسة

ائتلاف يحذر من خطر اتفاق التبادل الحر مع UE على الولوج للأدوية الجنيسة

504x362.jpg

أدوية

حذر الائتلاف من أجل الدفاع عن الحق في الصحة للمغاربة، مما وصفها بـ”التهديدات” التي “يشكلها اتفاق التبادل الحر بين المغرب والاتحاد الأوروبي على الولوج للأدوية الجنيسة”.
ففي الوقت الذي يستعد فيه المغرب والاتحاد الأوربي لاستئناف المفاوضات حول اتفاق التبادل الحر في جولتها الخامسة، أصدر الائتلاف المؤسس حديثا، والذي يضم عشر جمعيات، بيانا يدق من خلاله ناقوس الخطر بخصوص الأثر الذي يرتقبه على مستوى الولوج للأدوية الجنيسة، حيث يشير إلى أن مطالب الاتحاد الأوروبي تتضمن “في إطار هذا الاتفاق شروطا توفر حماية جد مرتفعة للعلاجات ولنظام الملكية الفكرية، يتجاوز حتى المعايير الدولية، مما سيعيق ولوج الأدوية الجنسية بالمغرب على حساب صحة المغاربة”، مضيفا أن الاتفاق المتفاوض بشأنه حاليا يتضمن العديد من البنود حيث “تم تجاوز حتى النظم المسموح بها في إطار الاتفاق المتعلق بالجوانب الخاصة بحقوق الملكية الفكرية المتصلة بالتجارة، المعروف اختصارا بتريبس” في إشارة إلى الاتفاق الموقع من طرف أعضاء المنظمة العالمية للتجارة، والذي “يتيح للدول استعمال آليات المرونة من أجل حماية الصحة العمومية ومنها اللجوء لنسخ العلاجات”.
ويوضح المصدر نفسه أن المغرب يوجد “في وضعية صعبة للولوج للعلاجات بأثمنة مناسبة، حيث يتم استثناؤه بشكل شبه أوتوماتيكي من الرخص الممنوحة من طرف شركات الأدوية متعددة الجنسيات” وهي الرخص التي “تسمح بالولوج لنسخ جنيسة من الأدوية المكلفة”.
ويشير البيان إلى أن تأسيس الائتلاف يأتي في ظل استعداد الجانبين المغربي والأوروبي لاستئناف المفاوضات وذلك بهدف إشراك الجمعيات في تلك المفاوضات “لأننا نعتبر أنه من غير المعقول أن اتفاقا سيكون له أثر على كل شرائح المجتمع المغربي ويتم التفاوض حوله في تعتيم شامل وكامل” يقول البيان.
انطلاقا مما سبق طالب المصدر نفسه بـ”فتح نقاش وطني بشأن المنظومة الوطنية لحماية الملكية الفكرية والولوج للأدوية”، و”مراجعة التشريعات الوطنية المتعلقة بحماية الملكية الفكرية وإزالة جميع المواد التي تتجاوز متطلبات المنظمة العالمية للتجارة”، بالإضافة إلى “سحب جميع الأحكام المتعلقة بالملكية الفكرية والصناعية في الاتفاق الذي يجري التفاوض حوله بين المغرب والاتحاد الأوروبي والتي تتجاوز ماهو منصوص عليه في اتفاق”تريبس””.
يشار إلى أن الائتلاف من أجل الدفاع عن الحق في الصحة للمغاربة يضم كلا من جمعية عدالة، وجمعية محاربة داء السيدا، والجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وأطاك المغرب، والائتلاف من أجل الحق في الصحة، والكنفدرالية الديمقراطية للشغل، والفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية، ومنتدى بدائل المغرب، والشبكة الأورو متوسطية للجمعيات بالمغرب، والائتلاف العالمي للولوج للعلاجات بشمال إفريقيا والشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى