منوعات

خارجية فلسطين تدين فتاوى الحاخامات التي تستبيح دماء الفلسطينيين

حقائق24 -متابعة

أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية أن الدعوات وفتاوى الحاخامات التي تستبيح دماء الفلسطينيين، والمساس بهم وممتلكاتهم ومقدساتهم، أصبحت تأخذ طابعا علنيا وشرعيا في المجتمع الإسرائيلي وكأنها وجهة نظر.

وأوضحت الوزارة، في بيان لها اليوم الثلاثاء، أنه يتم تبرير وجهة النظر هاته والدفاع عنها دون محاسبة أو مساءلة، بل إنها تلقى الاحتضان والدعم من جانب أقطاب مشاركة في الائتلاف الحاكم في إسرائيل، والتي تشكل مواقفها في الغالب صدى رسميا لهذه الدعوات.

وأدانت الخارجية الفلسطينية بشدة الدعوات والمؤتمرات والمواقف التحريضية ضد الشعب الفلسطيني، مؤكدة أن مخرجاتها من دعوات لقتل الفلسطينيين، ورفض حل الدولتين، والدعوة إلى إغلاق باب المفاوضات، أصبحت مواقف مألوفة في المجتمع الإسرائيلي، الذي يزداد تطرفا يوما بعد يوم، ويسعى دوما لشرعنة وتبرير الإعدامات الميدانية، والحرب المستمرة على الوجود الفلسطيني بأشكالها المختلفة.

واعتبرت الوزارة أن كل ذلك يؤدي إلى تعميق الاحتلال والسيطرة على الأرض الفلسطينية وتهويدها، مما يزيد من تغلغل التيارات المتطرفة في أوساط المجتمع الإسرائيلي، فضلا عن إسكات أية انتقادات للجرائم بحق الفلسطينيين، وإحكام سيطرة “الصهيونية الدينية المتطرفة” على مقاليد الحكم في إسرائيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى