جهويات

مهنيون يشتكون التشرد بعد إغلاق محلات غسل السيارات

متابعة

تستمر السلطات المحلية بمدن مختلفة في إغلاق محلات غسل السيارات، بسبب حالة الطوارئ المائية، وسط مطالب للمهنيين بإيجاد حلول بديلة.

ويأتي توالي إغلاق المحلات التي تعتمد على المياه الصالحة للشرب تفعيلا لدورية وزير الداخلية حول ترشيد استهلاك المياه، في الوقت الذي يمر فيه المغرب من أزمة في الماء الشروب.

جمعية أرباب محلات غسل السيارات، في تفاعلها مع الإغلاقات المتوالية، ناشدت السلطات المحلية بوقفها وإقرار إجراءات بديلة تحون دون تشريد المهنيين وعائلاتهم.

وفي رسالة لجمعية أرباب المحلات بمراكش لوالي الجهة، ناشدت عدم الإغلاق، مشيرة إلى وجود أكثر من 600 محل كلها يعتمد أصحابها في عيشهم على الدخل من غسل السيارات، وبإغلاقها ستتعرض أسر كثيرة للتشرد والضياع.

وأبرزت الرسالة أن هذه المحلات لا تستهلك إلا حوالي خمسة أو سبعة لترات لغسل السيارة، نظرا لاعتمادها على مواد أولية تساهم في تسهيل عملية الغسل وتقلل من استهلاك المياه ب 70%، فضلا عن اعتماد مضخات قوية.

وتوقف المهنيون على حجم الهلع والرعب الذي ينتابهم من هذه الإغلاقات، والمشاكل الناجمة عن ذلك، ودعوا إلى تحديد قدر معقول من اللترات وفرضه على المحلات بدل إغلاقها.

والتزمت الجمعية بالقيام بحملات تحسيسية داخل مراكش وخارجها لحث المحلات على التقليل من الاعتماد على الماء قدر المستطاع، لرفع منسوب الوعي والتقليل من الاستهلاك.

 

حقائق 24

جريدة إلكترونية مغربية مستقلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى