سياسة

بيناهو وبوعيدة وأوريد يُسَاءِلونَ الدبلوماسية الموازية

حقائق24

أفصح بلاغ عممته المنظمة المغربية للشغل أن غرفة التجارة والصناعة والخدمات بالعاصمة الرباط ستحتضن بعد غد الخميس 21 أبريل 2016 على الساعة الخامسة ندوة وطنية خصصت لمساءلة دور الدبلوماسية الموازية النقابية في خدمة القضايا الوطنية.

وتبعا لذات البلاغ فإن ندوة الرباط تأتي في إطار كثمرة للتنسيق بين المنظمة الديمقراطية للشغل وحكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية والجبهة الوطنية للشباب من أجل الصحراء المغربية. وسيشارك في تأطير فعالياتها كل من الوزيرة المنتدبة لدى وزير الخارجية مباركة بوعيدة والناطق الرسمي السابق باسم القصر الملكي حسن أوريد ورئيس حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية بوجمعة بيناهو. إضافة إلى كل من الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشغل علي لطفي والقيادي السابق بجبهة البوليساريو حمادة البيهي وأستاذ العلاقات الدولية بكلية الحقوق بالمحمدية سعيد خمري.

رئيس حكومة الشباب الموازية للشؤون الصحراوية بوجمعة بيناهو، أفاد في اتصال هاتفي أجرته معه “حقائق 24” أن الرأي العام الوطني بدأ يستشعر ضعفا في فعالية الدبلوماسية الرسمية في التعاطي مع قضية الصحراء بالأساس، خصوصا وأن آليات العمل الدبلوماسي في العالم أصبحت اليوم أكثر تعقيدا ولا يمكن للجهاز الدبلوماسي أن يحيط بها. مما يتعين معه حسب ذات المتحدث “ضرورة فتح نقاش وطني عميق يقضي بتفعيل الدبلوماسية الموازية وأجرأتها عمليا كآلية مكملة للعمل الدبلوماسي الرسمي”. إذ لا يكفي القول على سبيل المثال بأن الصحراء مغربية حتى يقتنع الجميع بذلك يعلق بيناهو، بل إن القضية في نظره تحتاج إلى بذل جهود كبيرة كفيلة بإقناع كل القوى والفاعلين على الساحة الدولية بعدالة الموقف المغربي، لا سيما في ظل وجود قوى أخرى ما انفكت توظف جميع مقدراتها من أجل تحقيق هدف مضاد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى